للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 16 أبريل 2018 ساعة 12:22
Share/Save/Bookmark
بو عاصي:صوتوا لمن يجسد قناعاتكم
بو عاصي:صوتوا لمن يجسد قناعاتكم
 
 
بيروت(اسلام تايمز)-أكّد وزير الشؤون الإجتماعية ​بيار بو عاصي​، أنّ "​شهداء المقاومة​ ال​لبنان​ية حمّلونا إرثاً كبيراً وغالياً، وبتنا مؤتمنين عليه وملزمين الدفاع عنه في كلّ لحظة في حياتنا"، مشيراً إلى أنّ "في كلّ مهمّة أو مسؤولية نتسلمها وفي أي موقع كنّا، علينا أخذ القرار الأكثر لياقة لدماء شهدائنا، وسيكون الخيار الصائب لأنّه مستوحى منهم".
 


ولفت بو عاصي، خلال وضعه إكليلاً على نصب شهداء الحدت، بعد مسيرة انطلقت من ​كنيسة السيدة​ حيث تمّ إحياء قداس لراحة انفس شهداء المقاومة اللبنانية بدعوة من مركز الحدت في منسقية ​بعبدا​ في "​حزب القوات اللبنانية​"، إلى أنّ "البلاد تمرّ منذ العام 1975 على الأقل بعاصفة مستمرّة. كثراً يستغربون استمرارية لبنان وكيف يتخطّى اللبنانيون الخوف ويصرّون على البقاء وبناء الدولة فيه"، مشدّداً على أنّ "المركب اللبناني يتّكل على نجمة ثابتة ترشده على الطريق الصحيح وهي شعلة شهداء المقاومة اللبنانية".

وركّز على أنّ "الجرح كان مزدوجاً في فترة معيّنة ليس فقط على فقدان أحباء، بل لأنّ بعضهم كان يعمل على رجم الشهداء في قبورهم ولا يزال، لذا من الواجب الوقوف سدّاً منيعا لحماية الشهداء"، موضحاً أنّ "الشهيد الّذي سقط دفاعاً عن لبنان بات ملكاً لجميع اللبنانين ونحن ملكه إذ أحلامه أحلامنا، تطلعاته تطلعاتنا، تواضعه تواضعنا، جرأته جرأتنا، ونأمل أن يكون كبرهم كبرنا"، مبيّناً أنّه "سقط الشهداء كي تبقى أجراس الكنائس تقرع وكي نعيش بكرامة مسيحيين ومسلمين وهذه عظمة الشهداء، فهم استشهدوا لبناء دولة مستقلة حين استقالت الدولة في لحظة ضعف وقاوموا في إمكانات قليلة وشبه معدومة بالعلوم العسكرية. فدافعوا عن قراهم ومدنهم وقدموا الاف الشهداء، لاسيما منطقة بعبدا الّتي كان لها حصة الأسد"، لافتاً إلى أنّه "استشهد الأبطال لبناء مجتمع نزيه ومتضامن بعدما تفكّك المجتمع واستقوى القوي على الضعيف. والأهم استشهد الأبطال لأجل الحرية والديمقراطية وهذه النقطة الأساسية لأنّه يجب ألّا يتخلّى اللبناني عن مواطنيته ويتجاهل أهمية 6 أيار في بلد سقط فيه هذا العدد من الشهداء فهذه جريمة بحقّهم وبحقّ حلم الديمقراطية".

وشدّد بو عاصي، على "ضرورة الدفاع عن النظام الديمقراطي، وتوجّه الجميع في السادس من أيار إلى صناديق الإقتراع والتصويت في ​الانتخابات النيابية 2018​ لمن يجسّد قناعاتهم كي لا يتحوّل المواطن إلى سائح ومقيم، وذلك وفاء لدم الشهداء الّذين ضحّوا بحياتهم للحفاظ على الحرية والديمقراطية في لبنان".
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 718313