للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 11 أبريل 2018 ساعة 21:31
Share/Save/Bookmark
هكذا تعذب البحرين سجينات الرأي
هكذا تعذب البحرين سجينات الرأي
 
 
خاص (اسلام تايمز) - أفادت مصادر حقوقية بحرينية معارضة عن تعرض سجينات الرأي البحرينيات على خلفية سياسية للتضييق والانتهاكات من قبل إدارة سجن مدينة عيسى للنساء.
 
وقالت الحقوقية ابتسام الصائغ على موقعها في تويتر بتلقيها أنباء تفيد بتعرض سجينات الرأي على خلفية سياسية للتضييق وذلك بسبب قيام ثلاثة محكومات جنائياً من الجنسية الروسية لمحاولة انتحار.

وقالت الصائغ إن سجينات الرأي يتعرضن لمختلف أنواع التضييق من إقفال أبواب الزنازين والتضييق على حركتهن، علماً أنهن صائمات ما يتطلب تمكينهن من الحصول على وجبة الافطار.

وشددت الحقوقية ابتسام الصائغ على وجوب أن يكون هناك آليات إنسانية للتعامل مع الحالات الخاص وعدم استخدام العقاب الجماعي ضد جميع السجينات.

ومن جانبها اعتبرت الناشطة الحقوقية زينب آل خميس أنّ البحرين ستكون بخير وستزدهر عندما يتم الإفراج عن طاقاتها الشبابية، مشيرةً إلى أنّ الأطفال والشباب مكانهم مقاعد الدراسة وليس السجن.

وأشارت الخميس في سلسلة تغريدات عبر حسابها على تويتر أنّ الشعب البحريني كله يطالب بالإفراج عن كافة معتقلي ومعتقلات الرأي من دون استثناء، واحتضانهم وتطويرهم لما يخدم البلاد عوضًا عن خنق حرياتهم، وقالت إنّ «السجناء الأطفال والشباب مكانهم هو مقاعد الدراسة، وتطوير ذاتهم للأفضل، ولخدمة الوطن، واستغلال شبابهم لتعزيز حب الوطن بدلاً من أن تمارس السلطة قوتها ضدهم، فتنمو فيهم روح العجز والتقاعس وهدر الطاقة لانهم سواعد ومستقبل هذا الوطن.

وتواجه سجينة الرأي البحرينية فوزية ماشاء الله الموت في سجون النظام البحريني، بسبب حرمانها من حقها في العلاج المناسب إضافة الى سوء المعاملة الذي تتعرض له من قبل إدارة السجن.

وكانت مصادر حقوقية قد أكدت على تعرض ما شاء الله لنوبة قلبية وذلك في 11 مارس/آذار 2018 وأدخلتها في حالة إغماء، وأوشكت أن تودي بحياتها، مما اضطر لنقلها إلى المستشفى بالإسعاف،
وكانت النيابة العامة قد أمرت في 19 ديسمبر/كانون الأول 2017 بتوقيف السيدة فوزية لمدة أسبوع بتهمة إيواء مطلوب، على الرغم من نكرانها للتهمة أمام النيابة العامة والتي تم التحقيق معها دون وجود محامي.

هذا ودعا نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إلى المشاركة الواسعة في حملة تغريد تحت وسم (أطلقوا_سجينات_البحرين) للمطالبة بالإفراج عن معتقلات الرأي والتي تبدأ عند الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الأربعاء 11 أبريل/نيسان 2018.

حقوقيون وفي السياق، كانوا قد أفادوا بأن الوضع داخل سجن النساء في مدينة عيسى سيىء جداً وبتعرض العديد المعتقلات للانتهاكات والمضايقات وإلى استفزاز واستهداف وحرمان من أبسط حقوقهن.
 
رقم: 717318