للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 4 فبراير 2018 ساعة 19:45
Share/Save/Bookmark
لبنان.. بين الأزمة السياسية والتصعيد الإسرائيلي: هل اقترب الحل ؟
لبنان.. بين الأزمة السياسية والتصعيد الإسرائيلي: هل اقترب الحل ؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - بدأت الأزمة السياسية في لبنان بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري تتجه إلى الحل، بعد اتصالات مكثفة لرئيس الحكومة سعد الحريري.
 
وبعد أن أجرى الحريري عدة اتصالات مع رئاستي الجمهورية ومجلس النواب، اجتمع مع الرئيس عون، وتخلل الاجتماع اتصال أجراه الأخير ببرّي، وتناول معه موضوع الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على لبنان.
كما اتفق الرئيسان عون وبري على عقد اجتماع يوم الثلاثاء المقبل لدرس الخطوات الواجب اتخاذها لمواجهة التهديدات الإسرائيلية المتكررة وبحث الأوضاع العامة في البلاد، وأكد عون ،خلال الاتصال، لبرّي أن "التحديات الماثلة أمامنا تتطلب منا طي صفحة ما جرى مؤخراً والعمل يداً واحدة لمصلحة لبنان".

"إن الأجواء بين الرئيس عون ودولة الرئيس بري ستكون إيجابية؛ وكرامة الرئيس بري هي من كرامتي ومن كرامة فخامة الرئيس ومن كرامة الشعب اللبناني أيضاً"، هذا ما أكده الحريري، في تصريح للصحافيين بعد لقائه عون، مضيفاً "نحن نواجه عدواناً كبيراً بما يتعلق بثروة لبنان النفطية وخصوصا بالبلوك 9 وسيكون للبنان خطوات صريحة وواضحة بهذا الخصوص"، في إشارة إلى التهديدات التي أطلقها وزير الحرب الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، الاربعاء، والتي زعم فيها إن البلوك النفطي "ملك" لإسرائيل.

فالتهديدات الإسرائيلية للبنان، ولا سيما بعد تصريح ليبرمان، فرضت نفسها على الأزمة الحالية، إذ أن الاتصالات تجري على أكثر من مستوى للتوصل إلى حل للمشاكل القائمة، وبالتالي تحصين الجبهة الداخلية اللبنانية أمام المخاطر المحتملة.

ويأتي اتصال عون وبري بعد ساعات على طلب وجّهته حركة "أمل"، التي يتزعمها رئيس مجلس النواب نبيه بري، لمناصريها بوقف التحركات في الشارع، وذلك عقب أسبوع من التوتر على خلفية تسريب شريط فيديو لوزير الخارجية جبران باسيل يتضمّن إساءات بحق زعيمها بري.

وجاءت تلك الدعوة للتهدئة بعد ساعات على توتر خطير شهدته بلدة الحدث، وهي إحدى المناطق الحساسة طائفياً في ضاحية بيروت، حين قام عدد من الشبان بإطلاق النار في الهواء، لترويع السكان، الذين نزل عدد كبير منهم إلى الشارع، مدججين بالسلاح، وذلك في حادث مرتبط بالأزمة السياسية القائمة حول رئيس مجلس النواب ونبيه بري.

وشهدت العاصمة اللبنانية بيروت، وعدد من المناطق اللبنانية، الأثنين الماضي، تحركات شعبية من قبل مناصري حركة "أمل" قطعت خلالها بعض الشوارع والطرقات احتجاجاً على "إساءات" باسيل بحق بري، فيما هوجم المقر الرئيسي لـ"التيار الوطني الحر".
 
رقم: 702269