للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 22 يناير 2018 ساعة 11:25
Share/Save/Bookmark
عبد خدائي: الاتفاق النووي قلّص نسبة أزمات البلاد
عبد خدائي: الاتفاق النووي قلّص نسبة أزمات البلاد
 
 
طهران (اسلام تايمز) - رداً علي منتقدي الاتفاق النووي إعتبر الأمين العام لجمعية فدائيي الثورة الاسلامية، الاتفاق النووي سبباً لتدني نسبة الأزمات في البلاد ومفتتاً لإتحاد الدول الغربية وقال: علينا تأييد ما أكّد عليه سماحة القائد.
 
وأضاف محمد مهدي عبد خدائي بأنّ الشعب الايراني اليوم يعتزّ بطيّه صفحة الحرب المفروضة وطرده داعش والولايات المتحدة من المنطقة وتطبيقه للاتفاق النووي بطريقة خرقت الوحدة بين الدول الغربية المتحالفة وهذه جميعاً دلالات علي دراسة مجدية لايران للاتفاق النووي قبل توقيعه.

وقال عبد خدائي: شهدنا بعد الاتفاق النووي تيارين إحداهما تيار من خبراء قانونيين والثاني تيار يتكون من جماعة سياسية. إعتقد التيار الاول بأنّ الاتفاق لم يكن بمعني رابح رابح ولا خاسر خاسر بالنسبة للجانبين. فلاينبغي لنا كثرة الحديث عن ايجابياته فنحن منحناهم امتيازات وكان عليهم منحنا مثلها إلّا أنّ الولايات المتحدة تملصت عن ذلك.

أما التيار الثاني أي الجماعة السياسية كانت قد رأت البلاد يواجه ضغوطاً من جانب اوروبا والصين وروسيا فأصرّت علي القبول بالاتفاق فاتفقوا جميعاً علي ذلك نهاية الأمر و صادق عليه مجلس صيانة الدستور و مجلس الشوري الاسلامي وإعتبر سماحة القائد المعظم أنّ أعضاء الفريق الايراني المفاوض هم من أبناء الثورة الاسلامية.

وطالب الأمين العام لجمعية فدائيي الثورة الاسلامية المنتقدين بالأخذ بعين الاعتبارموقع ايران في المجتمع الدولي وحالتها الاقتصادية مشيراً إلي نجاح خبراء ايران الاقتصاديين في تخطي العقوبات المفروضة والإستدارة عليها ورأي من غير العدالة أن نغض ابصارنا عن جهود كهذه مؤكداً علي ضرورة الانطلاق السير علي خطي سماحة قائد الثورة في جميع القضايا.

وذكّر عبد خدائي بأنه لولا موافقة سماحة القائد للاتفاق لما قام مجلس صيانة الدستورومجلس الشوري الاسلامي بالمصادقة عليه مشيداً بمواقف سماحة القائد المعظم إزاء الإتفاق النووي ومستجدات المنطقة والعالم وبردّه الرصين والرائع علي تصريحات ترامب المتغطرسة معتبراً السياسة الخارجية لإيران سائرة علي نهج قويم.

هذا ورأي السيد عبد خدائي أنّ ايران الآن تحارب مارداً كبيراً في الشرق الاوسط يُدعي أميركا أي القوة الجهنمية التي تستولي علي المال العالمي والمصارف الدولية مشيداً بالصمود الايراني أمامها مؤكداً علي أنّنا ما زلنا البلد المستقل في العالم والواقف وجهاً لوجه أمام غطرسة القوي العظمي.
 
رقم: 698843