للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 22 يناير 2018 ساعة 00:16
Share/Save/Bookmark
الجيش السوري يوسع سيطرته في ريفي حماه وإدلب
الجيش السوري يوسع سيطرته في ريفي حماه وإدلب
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يواصل الجيش السوري عملياته العسكرية والتصدي للمجموعات المسلحة والتنظيمات الإرهابية في كافة أراضي البلاد، لتسيطر وحدات من الجيش السوري بشكل كامل على أربع قرى جديدة بريف حماة الشمالي الشرقي وذلك في إطار عملياتها للقضاء على آخر أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية المنتشرة في ريف حماة.
 
وتابعت القوات السورية عملياتها في ريف حماة الشمالي الشرقي واشتبكت مع إرهابيين من تنظيم "جبهة النصرة" في المنطقة أسفرت عن استعادة السيطرة على قرى حجيلة وطوطح وعنيق وباجرة، كما أسفرت عمليات الجيش عن القضاء على أعداد من إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمير جميع أوكارهم وآلياتهم في هذه القرى.

وتنفذ قوات الجيش السوري منذ أكثر من شهرين عملية عسكرية في المنطقة الممتدة بين أرياف حماة وإدلب وحلب للقضاء على تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي وأسفرت حتى الآن عن السيطرة على العديد من القرى والبلدات والمواقع الاستراتيجية كان آخرها استعادة السيطرة على مطار أبو الضهور بعد تكبيد التنظيم التكفيرى خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

إذ سيطر الجيش السوري على مطار أبو الضهور العسكري الاستراتيجي في إدلب في شمال غرب سوريا، ليكون بذلك أول قاعدة عسكرية تستعيدها دمشق في هذه المحافظة الواقعة تحت سيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل مقاتلة، وأوردت قيادة الجيش في بيان نشره الاعلام الرسمي "بعد سلسلة من العمليات النوعية أنجزت وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة عملياتها العسكرية بنجاح وسيطرت على مطار أبو الضهور العسكري في ريف إدلب الجنوبي الشرقي"، كما تعمل وحدات الهندسة في الجيش على "تفكيك وإزالة الألغام والمفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في المنطقة".

ويعد المطار أول قاعدة عسكرية يستعيدها الجيش في ادلب، منذ بدئه في 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي هجوماً واسعاً في ريف المحافظة الجنوبي الشرقي ضد هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) وفصائل أخرى.

وتشكل محافظة إدلب مع أجزاء من محافظات محاذية لها إحدى مناطق اتفاق خفض التوتر الذي تم التوصل اليه في أيار/مايو الماضي في أستانا برعاية روسيا وإيران وتركيا، وبدأ سريان الاتفاق عملياً في ادلب في أيلول/سبتمبر الماضي.
 
رقم: 698759