للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 7 يناير 2018 ساعة 00:42
Share/Save/Bookmark
تصعيد صهيوني مستمر ضد أبناء الأرض المحتلة
تصعيد صهيوني مستمر ضد أبناء الأرض المحتلة
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يستمر تصعيد سلطات الاحتلال ضد الفلسطينيين مع استمرار الاحتجاجات في الأرض المحتلة ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة للكيان، بالإضافة لرفض أبناء الأرض المقدسة إقامة المحتل للمستوطنات في عدة مناطق من بلادهم.
 
ورصد تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، الذي يغطي الفترة ما بين 19 كانون الأول/ديسمبر 2017م، والأول من كانون الثاني/يناير 2018م، استمرار التصعيد الإسرائيلي في مختلف محافظات الأرض المحتلة.

ووثق التقرير استمرار موجة الاحتجاجات والاشتباكات في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة خلال الفترة التي يغطيها التقرير، والتي بدأت في يوم 6 كانون الأول/ديسمبر في أعقاب اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، مضيفا: "في المحصلة، قتلت القوات الإسرائيلية 14 فلسطينيًا وأصابت 4,549 آخرين بجروح منذ بداية المظاهرات".

وتشكّل الإصابات التي وقعت خلال هذه الفترة 56% من مجموع الإصابات التي شهدها العام 2017.
وفي قطاع غزة، قتلت القوات الإسرائيلية ثلاثة مدنيين فلسطينيين في الاشتباكات التي اندلعت في سياق المظاهرات، وأصابت 280 آخرين بجروح، وتُوفي مدنيان آخران نتيجة للإصابات التي تعرضا لها في حادثين مشابهين خلال الفترة التي غطاها التقرير السابق.

واشتملت هذه الحوادث، التي وقعت على مقربة من السياج الحدودي بين غزة وإسرائيل، على إلقاء الحجارة باتجاه القوات الإسرائيلية المنتشرة على الجانب الإسرائيلي، والتي أطلقت الذخيرة الحية والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين، وقد قُتل المدنيون الثلاثة، وهم رجال، في حادثتين منفصلتين في يوميّ 22 و30 كانون الأول/ديسمبر شرق جباليا، ومدينة غزة وشرق دير البلح.

كما أصابت القوات الإسرائيلية 1,386 فلسطينيًا، من بينهم 226 طفلًا على الأقل، في الاشتباكات، ومعظمهم (93%) في سياق المظاهرات التي انطلقت ضد قرار الولايات المتحدة بشأن القدس، وسُجل العدد الأكبر من الإصابات في المظاهرات التي اندلعت في مدينة نابلس، وتليها مدينة أريحا ومدينة البيرة (رام الله) وبلدة أبو ديس (القدس)، فيما سُجلت غالبية الإصابات الأخرى خلال عمليات التفتيش والاعتقال، والتي نُفِّذ أكبرها في مدينة قلقيلية ومخيم عقبة جبر (أريحا).

وعلى غرار فترة التقرير السابقة، فقد نجمت غالبية الإصابات (68%) عن استنشاق الغاز المسيل للدموع والذي استلزم الحصول على علاج طبي، وتليها الإصابات بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط (21%).

لتواصل سلطات الكيان الصهيوني ممارساتها غير الشرعية بحق أبناء الفلسطينيين مقابل صمود المقاومين أبناء الأرض لإيمانهم بتحرير أرضهم مهما طال الزمن.
 
رقم: 695379