من أذكار الصباح

21 يناير 11:14

من أذكار الصباح

 
 
 
للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 6 يناير 2018 ساعة 23:57
Share/Save/Bookmark
الاحتلال يسعى لإعدام المعتقلين في سجونه وأوروبا تعترض
الاحتلال يسعى لإعدام المعتقلين في سجونه وأوروبا تعترض
 
 
(خاص) اسلام تايمز : في محاولة من قبل الكيان الاسرائيلي للضغط على المقاومة وكنوع من الرد على الفلسطينيين وكل من ندد بجعل القدس عاصمة للاسرائيلين أصدر الكيان الاسرائيلي قرارا باعدام الفلسطينين الموجودين في سجونه!! مسلما بمصادقة الكنيست الإسرائيلي بالقراءة التمهيدية، على مشروع قانون يتيح إعدام فلسطينيين‎، فيما أدانت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” القرار الغاصب واعتبرته “جريمة صهيونية ممنهجة”.
 

وكان الكنيست قد صادق بالقراءة التمهيدية الأربعاء الماضي، على مشروع قانون قدمه حزب “إسرائيل بيتنا”، برئاسة وزير الدفاع أفيغدور ليبرمتان، لكن يلزمه المرور بثلاث قراءات في الكنيست قبل أن يصبح قانونًا نافذًا.
فيما اكدت الجبهة الفلسطينية إن “مناقشة الكنيست الصهيوني هذا القانون وموافقته بالقراءة التمهيدية، هو جريمة صهيونية ممنهجة، تنسجم مع الطابع العنصري الفاشي لهذا الكيان المجرم”.
فإسرائيل تحاول من خلال تصعيدها الميداني وممارساتها الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني، فرض واقع احتلالي جديد على الأرض، لتتمكن من تنفيذ مخططاتها التصفوية.
وصادق الكنيست بالقراءة التمهيدية على مشروع قانون الإعدام غداة مصادقته بالقراءتين الثانية والثالثة على قانون “القدس الموحدة”، الذي يحظر على الحكومات الإسرائيلية اتخاذ أي قرار بشأن تقسيم القدس، إلاّ بموافقة ثلثي أعضاء الكنيست.
فيما عارض الاتحاد الأوروبي جريمة الاعدام المستقبلية لكون هذا القصاص "مهينا وغير إنساني". اذ أبدى معارضة لمشروع القانون الإسرائيلي من منطلق أن الإعدام ينتهك القوانين الدولية والكرامة الإنسانية، ووصف مكتب الاتحاد لدى إسرائيل هذه الخطوة بأنها "مهينة، وتتعارض مع الكرامة الإنسانية وغير إنساني ، وليس له أي تأثير رادع".
بينما قال نتنياهو إن مشروع القانون يتعلق "بتحقيق العدالة في مواجهة الحالات القصوى
ومن الجلي أن الكيان الاسرائيلي يسعى لتنفيذ الحكم خلال العام الفائت فقد عرضه لعدة مرات لكنه لم يحظ بالموافقة التامة حتى بداية العام الحالي توازيا مع الرفض الساحق لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بجعل القدس عاصمة لاسرائيل رغم أن الاحتلال أكد عدم اعترافه برفض مجلس الأمن لقرار ترامب كما يستهدف مشروع قانون إعدام الفلسطينيين المقاومة فالحكم صادر بحق الذين ينفذون عمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي، وينص بالزعم الاسرائيلي على أن المحاكم العسكرية الإسرائيلية بإمكانها فرض عقوبة الإعدام على "الجرائم الإرهابية" إذا وافقت عليها غالبية القضاة وليس بإجماع القضاة الثلاثة وبالطبع القرار لم يستثن أحد من الأطفال المعتقلين في سجون الاحتلال الغاصب المتخبط في مكانه فلاهو قادر على مواجهة المقاومة عربيا ولا فلسطينيا ولا هو راض بهزائمه التي ألحقها به صغار المقاومين الأطفال قبل كبارهم.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 695365