أسماء الله الحسنى ومعانيها وبعض أفضالها

اسلام تایمز , 4 يناير 2018 ساعة 9:45

(اسلام تايمز) - تعد أسماء الحسنى تمجيد وثناء لله تبارك وتعالي كما أنها صفات الملك وقد ورد العديد حول أفضال حفظ وفهم أسماء الله الحسنى فأسماء الله الحسنى هى محصنة عن الشرور وسيلة للتقرب من الله عز وجل ووسيلة أيضا لدخول الجنة ومناجاة رب العالمين ففضائل أسماء الله الحسنى جمة ومتعددة لذا يجب علينا من أجل حفظها ان نفهم معانيها لذا في المقال القدم نوضح عددا من معاني أسماء الله الحسنى فضلا عن فكرة مختصرة حول أفضالها وللمزيد تابعوا المقال القادم في احلم .


أحاديث حول فضل أسماء الله الحسنى

يقول الرسول الكريم ” إن لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة ” كما ذكر القرآن الكريم في سورة طه ” اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ ” .

عن ابن مسعود رضي اللَّه عنه عن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( ما أصاب أحدًا قط همٌ ولا حزنٌ ، فقال : اللهمَّ إني عبدك ، ابن عبدك ، ابن أَمتك ، ناصيتي بيدك ، ماضٍ فيَّ حكُمك ، عدلٌ فيَّ قضاؤُك ، أسألك بكل اسم هو لك ، سميَّت به نفسك ، أو علَّمته أحدًا من خلقِك ، أو أنزلته في كتابك ، أو استأثرت به في علم الغيبِ عندك ، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ، ونور صدري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي ، إلا أذهب اللَّه همَّه وحزنه وأبدل مكانه فرحًا )) . فقيل : يا رسول اللَّه ، أفلا نتعلمها ؟ فقال : (( بلى ينبغي لكل من سمعها أن يتعلمها)).

معاني بعض أسماء الله الحسنى حسب رواية الوليد بن مسلم عند الترمذي

الرحمن: وهي مشتقة من الرحمة وهذه الصفة لا تجوز ان تلحق بأى اسم سوى الله تبارك وتعالي وذلك لأن رحمة الله وسعت كل شيء.

الملك ويعنى انه مالك كل شئ حولنا وهو ملك الملوك ليس قبله ولا بعده شي وبيده ملكوت السموات والأرض ووسع كرسيه السموات والأرض.

السلام: وتعنى السالم من النقص او الفناء و العيب وتعنى ناشر السلام في العالم كله .

العزيز: هو العزيز الذي لايقهره شيء على وجه الأؤض فهو خالق كل شيئ وربه ومالكه .

الجبار: وتعنى انه يجبر خاطر المنكسرين والمساكين وتعنى أيضا انه الجبار الذي لايستطع أحد الخروج على حكمه .

الخالق: وهو الذي خلق السموات والأرض وكامل الكون بالبحار والمحيطات والروح البشرية .

المصور: اى من صور جميع الكائانت الحية من بشر وحيوانات ونباتات على هيئتهم المتبانية .

الوهّاب: اى هو من يهب لعباده ما يريد فهو كثير النعم.

العليم: اى من يعلم كل تفاصيل الحياة في الكون بأٍسره فلا يغرب عن ملكه مثقال ذرة .

المعز المذل: اى من يعز ومن يذل من يشاء وقتما يشاء مهما كان قوة الانسان وبطشه وجبروته .

الحكم: أى من يفصل بين عباده بالحق يفصل ما بين الحق والباطل .

الحليم: اى الصبور الذي يمهل عباده ولكن لا يهمل فهو يؤخر العقوبة ويقبل التوبة عن عباده .

الغفور: اى من يغفر الذنوب لعباده ومن يتجاوز عن خطاياه ومعاصيهم .

الكريم: هو كثير العطاء للبشرية بأكملها وخيره لاينفذ فكيف ينفذ وبيده مقاليد السموات والأرض

المجيب: أى من يجيب دعاء المسلمين حول العالم وهو لايرد أى دعاء رفع اليه بل يقبله .

الودود: او من يحب عباده حبا جما وبل ويتودد اليهم ويتودد اليه عباده بالعادات والنوافل .

الباعث: اى باعث الخلق يوم القيامة من التراب للحساب وهو أيضا مرسل الرسل والأنبياء للعباد .

المتين: هو لايحتاج في تحقيق ملكه وقوته لأى أحد من النس والجن .

الحميد: هو الذي لايحمد على مكروه سواه فهو المستحق الأول والأخير للحمد والثناء .

المبدىء: اى من خلق الأشياء جميعها من العدم .

قدمنا لكم ف احلم عدد من معاني أسماء الله الحسنى على سبيل المثال على الحصر وجميع أسماء الله الحسنى خير ومعرفتها خير كبير وواسع يغدق على من يعرفها الخير واليمن والبركات في الدينا والآخرة .


رقم: 694671

رابط العنوان: http://islamtimes.org/ar/doc/news/694671/

اسلام تايمز
  http://islamtimes.org