للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 19 ديسمبر 2017 ساعة 00:05
Share/Save/Bookmark
رئيس القضاء الإيراني: لن نتفاوض بشأن قدراتنا الدفاعية
رئيس القضاء الإيراني: لن نتفاوض بشأن قدراتنا الدفاعية
 
 
طهران (اسلام تايمز) - صرح رئيس السلطة القضائية الإيرانية، أن طهران لن تتفاوض بشأن قدراتها الدفاعية مطلقا، مقترحا على الدول الأوروبية وبدلا من القدرات الصاروخية الإيرانية ان يتم التفاوض بشأن القضايا الدفاعية والصاروخية في أوروبا.
 
وخلال ترؤسه اجتماعا لكبار مسؤولي القضاء، اليوم الإثنين، أشار آية الله صادق آملي لاريجاني الى المزاعم الاخيرة لنيكي هايلي، مندوبة أميركا لدى منظمة الأمم المتحدة، من أن الصواريخ اليمنية التي أطلقت نحو الرياض، من صنع ايران، وقال: ان طرح هكذا مزاعم واهية ناجم عن الهزائم الإقليمية والدولية المتعددة التي لحقت بأميركا.

وأضاف: انهم (الاميركيين) حاولوا تحقيق مآربهم من خلال إنفاق أموال طائلة وإيجاد تنظيم "داعش" الإرهابي، وخططوا لتغيير خارطة المنطقة لفترة 20 عاما بذريعة وجود "داعش" ومحاربته، لكن التواجد المقتدر للجمهورية الإسلامية الإيرانية الى جانب أشقائها في المنطقة، أنهى وجود داعش، واصطدم مؤسسوه بصخرة صماء.

وتابع آية الله آملي لاريجاني: من جهة أخرى، فإن أميركا ومن خلال إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني، ورغم اللوبيات العديدة، أصبحت في عزلة، ومازلنا نشهد الاحتجاجات الشعبية في مختلف الدول، وخاصة في الأراضي المحتلة.

* العرض الأخير لنيكي هايلي كان شبيها بالاستعراضات التلفزيونية

وقال آملي لاريجاني انه لهذه الأسباب مجتمعة، فقد أصرت أميركا على إيجاد الإجماع ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية، واصفا المزاعم الأخيرة لـ"نيكي هايلي" بأنها شبيهة بالاستعراضات التلفزيونية، لافتا الى انه في هذه الحالة لم يكترث أحد بهذه المزاعم باستثناء السعودية الكيان الصهيوني، حتى ان منظمة الامم المتحدة لم تتقبل هذه المزاعم الواهية بعرض عدة قطع من المعدن.

ونصح آملي لاريجاني الاميركان بأن يتعظوا من تجاربهم المكررة وان يتجنوا هذه المشاكسات عديمة الفائدة، وقال: ليطمئن الاميركان انهم لا يمكنهم بهذه الممارسات ان يجروا ايران الى طاولة التفاوض بشأن قدراتها الدفاعية والصاروخية. وعلى الاوروبيين ان لا يحاولوا من خلال اجترار بعض التصريحات ان يحشروا موضوع التفاوض بشأن قدراتنا الصاروخية في إطار الاتفاق النووي، لأن ايران لن تتفاوض مع أي دولة بشأن قضاياها الدفاعية.

* إذا كان الاوروبيون يرغبون بالمفاوضات الصاروخية فليسمحوا لإيران ان تدخل في قضاياهم الصاروخية والدفاعية

وتساءل رئيس السلطة القضائية الإيرانية: هل ان الاوروبيين انفسهم يتحملون هكذا مفاوضات؟ مقترحا على الدول الأوروبية أنها اذا كانت ترغب بالتفاوض بشأن القدرات الصاروخية، فلتسمح للجمهورية الإسلامية بأن تدخل في القضايا الدفاعية والصاروخية لأوروبا وتتفاوض معها بهذا الشأن.

وأردف: انه من الخطأ التصور بما أن إيران تواجه بعض المشكلات الاقتصادية فيمكنهم ان يمارسوا عليها الضغوط بهذه الذريعة، لأن شعبنا متواجد في الساحة بوعي ببصيرة ويقظة عالية، وقد أثبتت مرارا أن تصورات العدو هذه باطلة تماما.
 
رقم: 690922