للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 18 ديسمبر 2017 ساعة 11:12
Share/Save/Bookmark
دعموش: بوجود المقاومة لن تستطيع أميركا فرض هيمنتها
دعموش: بوجود المقاومة لن تستطيع أميركا فرض هيمنتها
 
 
بيروت (اسلام تايمز) - أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في "​حزب الله​" الشيخ علي دعموش انه:
 
"طالما هناك مقاومة وانتفاضة وشعوب حرة وأبية تدافع عن مقدساتها وبلدانها لن تستطيع ​أميركا​ ان تفرض خياراتها وهيمنتها على المنطقة، فأميركا عندما كانت أقوى مما هي عليه الآن في المنطقة لم تستطع ان تفرض خياراتها ومخططاتها علينا وهي بالتأكيد الْيَوْمَ بِعد ان هزم مشروعها في ​سوريا​ و​العراق​ والمنطقة لن تستطيع ان تفرض خياراتها علينا لا في ​فلسطين​ ولا في غيرها".

وخلال احتفال تأبيني في بلدة أنصارية، رأى الشيخ دعموش ان "اعلان الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ ​القدس​ عاصمة للكيان الصهيوني هو اعلان بفشل التسوية والمفاوضات وليس امام الأمة بعد فشل مسار التسوية سوى اعتماد استراتيجية المقاومة التي اثبتت انها الخيار المجدي الذي يستعيد الارض وكل الحقوق المسلوبة"

لافتاً إلى أن "كل المؤشرات تدل على ان عدة دول في النظام العربي الرسمي وفِي مقدمها ​السعودية​ متورطة في صفقة القرن وموافقة على بنود التسوية المقترحة التي تؤدي الى تصفية ​القضية الفلسطينية​ بدءا بشطب حق العودة واستبداله بالتوطين مرورا بقضم ​الاراضي الفلسطينية​ في الضفة والقدس وتوسيع الاستيطان وصولا الى الاعتراف النهائي بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني".

وأشار إلى انه "عندما ندقق في ردود فعل الحكومات الرسمية على اعلان ترامب سنكتشف حجم التواطؤ في هذه القضية وذلك من خلال المواقف الخجولة التي سمعناها من القادة والوزراء سواء في اجتماع ​الجامعة العربية​ في ​القاهرة​ أو في ​القمة الاسلامية​ في ​اسطنبول​ وحتى المواقف الخجولة هذه انما صدرت منهم لاحتواء موجة الغضب العارمة التي اجتاحت العالمين العربي والإسلامي لكي لا يتحول الغضب ضد الأنظمة والعروش، ولم تكن لمواجهة قرار ترامب".

ولفت الى ان "موقفي وزيري خارجية ​لبنان​ والعراق في اجتماع الجامعة العربية ورئيسي جمهورية لبنان و​إيران​ قي القمة الاسلامية كانا قويين وعلى مستوى الحدث بينما كانت بقية المواقف إجمالا تحت سقف التزام التسوية واسترضاء ترامب"

مشددا على ان "​الحراك الشعبي​ على امتداد العالم ضد القرار الامريكي وانتفاضة الداخل الفلسطيني على الاحتلال كانت أقوى من القمم ومن مواقف كثير من الرؤساء والملوك والحكام"

داعيا الشعوب الى "الاستمرار في تحركاتها الاحتجاجية بوتيرة تصاعدية للضغط على أميركا للعودة عن قراره".
 
رقم: 690766