للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الخميس 14 ديسمبر 2017 ساعة 00:49
Share/Save/Bookmark
الملايين ينتفضون نصرة للقدس
الملايين ينتفضون نصرة للقدس
 
 
خاص (اسلام تايمز) - " سنخرج شيباً وشباناً ورجالاً ونساء أشبال وزهرات، لنسمع العالم أجمع صوت شعبنا الرافض لتهويد القدس" بهذه العبارات دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية غزة، للمشاركة في المسيرة المليونية يوم الجمعة المقبل نصرة للقدس.
 
وستكون المسيرة على امتداد شارع صلاح الدين مقابل المحافظات الخمس من رفح حتى بيت حانون نصرة للقدس كما ذكرت اللجنة.

وقرار الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان "الإسرائيلي" وضع أمريكا في مواجهة شعوب العالم، بحسب ما قالت اللجنة، مناشدة الأمة العربية وزعماء الأمة الاسلامية المجتمعين في اسطنبول لمحاسبة الولايات المتحدة، وإرغامها على سحب قرارها الظالم قبل أن يهدم الأقصى لبناء الهيكل المزعوم.

ودعت القوى الوطنية والاسلامية، جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس والداخل و الفلسطينيين في الشتات للخروج للتعبير عن الغضب والرفض للقرار الأمريكي، والاصرار على التراجع عنه وحمايةً لعروبة القدس.

كما نادت بأداء صلاة الجمعة في الساحات العامة القريبة من شارع صلاح الدين، وتركيز خطب الجمعة حول القدس والوحدة، قائلة "ندعو الهيئات التدريسية في الجامعات والمعاهد والمدارس لتخصيص جزء من اليوم الدراسي للحديث عن القدس ودعوة الطلبة للمشاركة في المسيرة المليونية".

وتأتي جمعة الغضب المليونية نصرة للقدس المحتلة، وتأكيداً لعروبتها وإسلاميتها ومسيحية كنائسها، فمن واجب الأمة العربية والإسلامية دعم صمود الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة والقدس وغزة، بالوقوف إلى جانبه حتى تحرير كامل الأراضي الفلسطينية.

في وقت تطالب منظمات فلسطينية باتخاذ إجراءات عقابية صارمة ضد الولايات المتحدة، رداً على قرار ترامب، مع التحذير من عواقب القرار على المسجد الأقصى، محذرة من تعرض المسجد الأقصى للهدم في أي وقت ليبني الاحتلال على أنقاضه الهيكل المزعوم تحت عنوان "أنه يهودي".

وبالتوازي فإن حملة الاعتقالات التي شنها الاحتلال في الضفة المحتلة فجر اليوم، محاولة يائسة لإجهاض التحرك الشعبي ولإخماد انتفاضة القدس في وجه القرار الأمريكي الأخير.

والاعتقالات الصهيونية لن تكسر شوكة المقاومة، فالانتفاضة والمقاومة ستستمران حتى تحقيق أهدافهما.

كما أن التصعيد الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، يأتي لحرف الأنظار عن الانتفاضة الجماهيرية، إلا أن العدوان لن يثني أبناء القضية عن مواصلة الطريق نحو التحرير الكامل للأراضي الفلسطيني المحتلة.

ولا شك أن الشعب الفلسطيني في هذا الوقت بحاجة إلى دعم وإسناد من كل الدول العربية والاسلامية وكل أحرار العالم.
 
رقم: 689873