للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 13 ديسمبر 2017 ساعة 15:47
Share/Save/Bookmark
زيارة نتنياهو الأوروبية.. تسوّل بحجّة "معاداة اليهودية"
زيارة نتنياهو الأوروبية.. تسوّل بحجّة "معاداة اليهودية"
 
 
القدس (اسلام تايمز) - طالب رئيس وزراء الکيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجلس العلاقات الخارجية الأوروبية، في لقاء جمعه بهم، أن يحذوا حذو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن قضية القدس.
 
ومرة أخرى أثار نتنياهو في اللقاء نقاطا حول ما أسماه "معاداة السامية"، أو "معاداة اليهودية"، في أوروبا. ومن جهتها اعتبرت فيدريكا موغريني أنها الزيارة الأولى من نوعها لمسؤول من الكيان الإسرائيلي إلى مقر الاتحاد الأوروبي خلال الـ22 عاما الأخيرة، واصفة إياه باللقاء التاريخي، لكنها في الوقت نفسه أكدت أن الإتحاد الأوروبي بخصوص القدس، يتبع الاتفاقات الدولية.

رغم الموقف الأوروبي هذا، لا ينبغي تجاهل بعض النقاط حول اللقاء والمواقف الصادرة عنه:

بدايةً، في أيلول الماضي، جمع لقاء نتنياهو مع الرئيس الأمريکي دونالد ترامب، وأثناء اللقاء جرى وضع اللمسات الأخيرة لقرار الأخير بالإعتراف بالقدس عاصمة لكيان الإحتلال. وخلال اللقاء أيضا، وضع الطرفان خطة عمل للجم الموقف الأوروبي من القضية، وزيارة نتنياهو الأخيرة لا تندرج إلا في هذا الإطار.

أما مواقف المسؤولين الأوروبيين أثناء اللقاء مع نتنياهو، فقد خالفوا فكرة ترامب بناءا على التداعيات التي خلفتها وستؤدي إليها في المنطقة، فهي برأيهم تلغي نظرية الصلح في الشرق الأوسط، حسب تعبيرهم، وتنهي حلّ الدولتين.

لذلك يجب عدم الإغترار بمصطلحات الأوروبيين، كالدفاع عن الشعب الفلسطيني، أو اعتبار القدس ملكا للفلسطينيين والمسلمين فقط، ولابد من مراقبة الموقف الأوروبي بحذر حيال هذه القضيّة.

فنوع المعارضة الأوروبية وعيارها، يختلفان تماما عن الموقف الفلسطيني الرافض، خصوصا فصائل المقاومة. فتحليل بسيط من كلام موغريني كفيل بإثبات أن موقف الإتحاد الأوروبي يرجع فقط لرغبة منه في إحقاق حلّ الدولتين. ويرون في موقف ترامب معرقلا لملف التسوية.

ثالثا، عمل القادة الإسرائيليين، خصوصا في السنوات العشر الأخيرة، على الإستفادة من فكرة معاداة السامية، كوسيلة للتسوّل على الأعتاب الأوروبية. فهم يسعون يوما بعد يوم لتغيير مصطلح معاداة السامية، او الصهيونية، إلى معاداة اليهودية، وذلك عبر نشر هذا الفكر بين الأوروبيين، الأعضاء أو غير الأعضاء في الإتحاد الأوروبي، بغية تحصيل امتيازات أكثر وأكثر.

وكان أداء الدول الأوروبية الثلاث، بريطانيا، ألمانيا وفرنسا، دائما من أجل استكمال اللعبة الصهيونية، وبات الرأي العام الأوروبي اليوم أكثر من أي وقت مضى على بينة من طبيعة الكيان الإسرائيلي، وبالتالي، فإن معارضتهم له أصبحت أكثر وضوحا.

ومن الواضح أن السلطات الأوروبية لم يعد لديها القدرة على إقناع مواطنيها بـ "دعم إسرائيل". وبات نتنياهو اليوم، ومعه قادة الكيان مجرمين بأعين المنطقة، بل الشعب الأوروبي أيضا.

لذلك، فإن أي لعبة أوروبية واحدة على أرض الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي، ستغضب الرأي العام، وستحمل معها تكاليف سياسية وإجتماعية لزعماء القارة الخضراء. وعلى الرغم من المعارضة الأوروبية للإستيطان في السنوات الأخيرة، والمخالفة اليوم لقرار ترامب، إلا أن ذلك ليس كافيا لإقناع الرّأي العام الأوروبي.

لا شكّ أن المسرحيّة الأوروبية في الشأن الفلسطيني قد انتهت، فالازدواجية لم تعد تنفع، وأي ليونة في هذا الملفّ، أو أي انصياع للرأي الأمريكي، ستكون بمثابة انتحار للسياسة الخارجية الأوروبية. فهل سيفهم القادة الأوروبيون خطأهم الكبير تجاه الملف الفلسطيني خلال السنوات الأخيرة؟ وهل سيحسنون نهجهم تجاه قضية فلسطين؟ أسئلة يجيب عنها الزمن في القريب العاجل.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 689745