للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 11 ديسمبر 2017 ساعة 19:21
Share/Save/Bookmark
ازدياد انتهاكات حقوق الانسان في ليبيا للعام 2017
ازدياد انتهاكات حقوق الانسان في ليبيا للعام 2017
 
 
خاص (اسلام تايمز ) – مع غياب المساءلة القانونية ازدادت المؤشرات البالغة الخطورة التي تثبت انتهاك حقوق الانسان والحياة في الأراضي الليبية خلال الأعوام العام2011 و 2014 وقد يكون العام الحالي 2017سجل أعلى معدلات للانتهاكات الإنسانية والاعتقالات التعسفية ما يؤكد عواقب وخيمة على المدنيين والبنية التحتية المدنية.
 

وتثبت الدراسات أنه وخلال الأعوام المنصرمة حسب تقارير بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا فقد بلغ نزوح ( 100000 ) ليبي على الأقل بسبب القتال بما في ذلك التاورغاء الذين كانوا يقيمون في مخيمات للنازحين منذ عام 2011، وحتى العام 2014 إلى جانب خروج ( 150000 ) شخص منهم عمال مهاجرون من البلاد..إلا أن الارقام لم تنخفض بل سجلت تصاعدا واضحاً مجدداً

حيث تناشد بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمفوضية السامية لحقوق الإنسان كافة أطراف الصراع إيقاف كافة الاعتداءات المسلحة والانخراط في حوار سياسي شامل لبناء دولة تقوم على احترام حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون، وجددت البعثة عزمها الاستمرار في التواصل مع جميع الأطراف لإنهاء الإقتتال لضمان حماية المدنيين, و ذلك جراء ارتفاع حالات الانتهاك بشكل كبير حتى العام الحالي حيث أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، مقتل 365 ليبياً بينهم 79 طفلاً خلال عام 2017، مؤكدة “استمرار معاناة الليبيين من الانتهاكات الخطيرة التي يتعرضون لها .

وأوضحت اللجنة في بيان لها أصدرته اليوم الإثنين، أن الليبيين تعرضوا لـ “انتهاكات لحقوق الإنسان على نطاق كبير و بمؤشرات بالغة الخطورة مع انعدام المساءلة أو الإجراءات القانونية فالجماعات والتشكيلات المسلحة تحتجز آلاف الأشخاص بشكل غير قانوني، و يتعرضون للتعذيب بشكل منهجي وتحدث حالات الوفاة أثناء الاحتجاز بشكل مستمر”.

وأشارت أيضاً، إلى أنه “تم توثيق 24 حالة من الاعتداء والاعتقال التعسفي أو غير القانوني والتعذيب والتهديدات ضد الصحفيين والناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان في ليبيا عام 2017”.

فيما أكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة، العميد أحمد المسماري، وجود جيوب وفلول لتنظيمي «داعش» و«القاعدة» في ليبيا، محذرًا من تفشي العمليات الإرهابية في البلاد.

فالجيش الليبي يساهم في تأمين المنطقة بالكامل من خطر الإرهاب والجريمة المنظمة مثل الهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات ملمحاً بطلب العون.في عملية توحيد المؤس
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 689312