للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 10 ديسمبر 2017 ساعة 22:53
Share/Save/Bookmark
بم رد نتانياهو على تنبيهات أردوغان؟
بم رد نتانياهو على تنبيهات أردوغان؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) – لم تكن خطوة الرئيس الاميركي في الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان المحتل سارية بعد حين رفضت ونددت البلاد العربية تلك الخطوة إلا أن الاحتلال يسعى لمقاطعة الفلسطينين ويرفض تلقي أي نصائح بخصوص القدس معتبراً إياها أرضه ومن حقه رغم كل الحقائق التي تعكس نظرياته حيث أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن رفضه تلقي محاضرات من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي اتهمه بقصف قرى الأكراد. وقد اعتبر نتانياهو أن الرئيس التركي اردوغان يتعمد مهاجمة الكيان المحتل حيث صرح بدوره : "هاجم السيد أردوغان إسرائيل.. أنا لم اعتد على تلقي محاضرات حول الأخلاق من زعيم يقصف القرى الكردية في بلده تركيا، يسجن الصحفيين، ويساعد إيران على تجاوز العقوبات الدولية، والذي يساعد الإرهابيين، بما في ذلك في غزة، قتلة الأبرياء".
 
وجاء تصريح نتنياهو هذا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس، ردا على الهجوم الذي شنه أردوغان على السياسة الإسرائيلية ورفضه لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وكان الرئيس التركي اعتبر بأن جميع الفلسطينيين، بأطفالهم ونسائهم وشيوخهم، تمارس بحقهم سياسيات جائرة وممنهجة من قبل السلطات الإسرائيلية تستهدف تهجيرهم، مؤكدا أن "القدس خط أحمر بالنسبة للمسلمين"، وأن تركيا "لن تسمح بتنفيذ مخططات تستهدف القدس".

كما أكد أردوغان أنه "في حال جرى اتخاذ مثل هذه الخطوة سنعقد اجتماعا لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول، وسنحرك العالم الإسلامي من خلال فعاليات هامة".

ولا يعتبر الخلاف والعداء التركي – الاسرائيلي حول المقدسات الأول من نوعه حيث أن العلاقات التركية الإسرائيلية لا يحكمها أشخاص، وأن كل ما يحدث من احتجاجات من (أردوغان) على مواقف الكيان الصهيوني لا بد أن تنعكس على العلاقات العامة بين البلدين من حيث المحور الشعبي والرسمي معاً
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 689122