للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الخميس 7 ديسمبر 2017 ساعة 23:19
Share/Save/Bookmark
لم سلم ترامب القدس للكيان المحتل؟
لم سلم ترامب القدس للكيان المحتل؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - لم يكن من المتوقع أن "صفقة القرن" التي تحدث عنها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب ستصب في الصالح الاسرائيلي ضد الفلسطينين وسيكون الثمن أرض القدس لتصبح عاصمة للكيان الاسرائيلي تنفیذٍاً لتعهد أطلقه ترامب خلال حملته الإنتخابیة ومن المتوقع أن الأمر سيكون مقدمة لتحولٍ کبیر فی الشرق الأوسط وفی مجرى الصراع العربی-الإسرائیلی وكأنه يسعى الى إنقلاب استراتیجی فی الخریطة الجیوسیاسیة حالياً إن ترامب ونتنیاهو یقبضان الیوم على أکثر لحظات الشرق الأوسط تردیاً فقد قلبتا مفهوم الصراع القائم فی المنطقة منذ 70 عاماً، واستبداله بمفهوم جدید قائم على العداوة مع إیران وكل انواع المقاومة لکن الثمن الذی سیدفعه الفلسطینیون ومعهم العرب فادح جداً والتسلیم لإسرائیل بالقدس یعنی تسلیماً بفلسطین أي أن رؤیة ترامب للسلام فی المنطقة تقوم على محور تمکین إسرائیل من جنی ثمار التسویة قبل أن تتحقق التسویة قتحقق كيانها وتثبت وجودها على أرض ليست لها ولا تملكها.
 

ویفاخر رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو بالإعلان عن إقامة تل أبیب علاقات الآن مع "کل دول" المنطقة باستثناء إیران، وذلك بحکم الحاجات الأمنیة والاقتصادیة لهذه الدول على حد تعبیره. وکانت أکثر التسریبات مثاراً للجدل أن ولی العهد السعودی الأمیر محمد بن سلمان قد طلب من عباس أن یقبل بضاحیة أبو دیس عاصمة للدولة الفلسطینیة وأن یتخلى عن المطالبة بالقدس الشرقیة عاصمة للدولة العتیدة. كما تشیر التسریبات إلى تحوّل کبیر فی نظرة دولة عربیة أساسیة مثل السعودیة إلى الصراع العربی-الإسرائیلی، وتتلاقى مع رؤیة ترامب، الرامیة إلى صیاغة شرق أوسط یشهد تبدلاً فی التحالفات والعداوات على حد سوا حيث بات من الواضح أن ترامب يسعى لاستمالة اللوبي اليهودي لكفته بأي ثمن!

فالعقود الطويلة من الصراعالعربي _ الاسرائيلي لم تمنع ترامب من تسليم القدس للكيان الاسرائيلي في نية واضحة منه ليجعل اسرائيل في قلب منطقة الشرط الاوسط في محاولة صهيو امريكية لصیاغة شرق أوسط جدید یقوم على مبدأ الصراع مع إیران والمقاومة
في سعي واضح من ترامب لصياغة تحالفات جديدة كان أولها وهب ما لايملك أي القدس للكيان الاسرائيلي الذي لايستحق شبراً منها ويبدو أن ترامب يسعى للتفرغ لرسم تحالفات خاصة به وباللوبي اليهودي والكيان الصهيوامريكي لرسم خارطة جديدة ليس فقط للعالم العربي وإنما للعالم!!
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 688478