للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الخميس 7 ديسمبر 2017 ساعة 00:57
Share/Save/Bookmark
هزيمة جديدة للسعودية في أرض اليمن
هزيمة جديدة للسعودية في أرض اليمن
 
 
خاص (اسلام تايمز) - تستمر السعودية بتلقي الهزائم واحدة تلو الأخرى، في أعقاب السياسة الهشة التي ينتهجها أمراؤها أصحاب الخبرة الضئيلة المدعومين من زعمائهم الأمريكان والأوروبيون.
 
وكان خطأ السعودية الأخير الذي تمثل بدفع الرئيس اليمني السابق "علي عبدالله صالح" نحو الموت،  هزيمة تلحق بسلسلة من الهزائم الاقليمية إلى سجل السعودية الحافل بالهزائم التي تكبدتها خلال الاشهر الاخيرة ومن ابرزها الخلافات المتفاقمة في العلاقات مع قطر والانتصارات المحققة على صعيد جبهة المقاومة في سوريا والعراق، وموضوع استقالة "الحريري" الابن، والفشل الذريع في المحاولة الانقلابية على انصار الله في اليمن من خلال تحريض الرئيس اليمني المقتول علي عبدالله صالح.

ولم تحقق الخلافات بين السعودية وقطر وفرض عقوبات اقتصادية على هذا البلد أي شىء يذكر والدوحة لم تستسلم لها؛ فيما لم تتمكن الرياض من ارضاخ الدوحة وهذه الازمة لاتزال قائمة بين البلدين، كما لم تثمر وساطة الكويت عن اي شىء، وتحولت بارقة الامل لتسوية هذا الخلاف في "اجتماع الكويت" المقبل الى يأس مع انتشار نبأ عدم مشاركة زعماء خليجيون في هذا الاجتماع.

وفي تطورات اليمن الاخيرة، فقد بدأت السعودية منذ قرابة عامين ونصف حرباً على الشعب اليمني بزعم اعادة "الحكومة الشرعية" الى اليمن دون ان تحقق أية نتائج من وراء هذه الحرب رغم تشكيلها تحالفاً عسكرياً ضم العديد من الدول.

والجميع يعلم أن العلاقة كانت متأزمة بين السعودية وعلي عبدالله صالح بسبب الحرب والصراع في اليمن، وكانت وسائل الاعلام السعودية تصفه "بالديكتاتور والمخلوع"، كما حاول النظام السعودي خلال هذه المدة اغتياله عدة مرات لكنه مني بالفشل.

لكن الاعلام السعودي يقف اليوم وفي خضام التطورات الاخيرة الى جانب صالح حيث تصدرت اخبار الاشتباكات بين عدد من اعضاء حزب المؤتمر الشعبي بقيادة صالح مع انصارالله، صحف السعودية ونشراتها الاخبارية وكانت تقود العملية الاعلامية بشكل وكأن اليمن على وشك الخروج من سيادة انصارالله.

صالح الذي كان في الامس القريب عدوا للسعودية تحول فجأة الى منقذ لليمن، وعمدت الرياض لتصفه "زعيم الانتفاضة على انصارالله"، لعلهم يتمكنوا من السيطرة على صنعاء عبر الصراع الداخلي وفي ظل فشلها في تحقيق مآربها هذه عبر عدوانها طويل الامد ضد اليمن المظلوم.

مقتل علي عبدالله صالح الذي استهدف استقرار وأمن اليمن الداخلي، بدد الأحلام السعودية لضرب التلاحم بين انصار الله ومكونات الشعب اليمني بمن فيهم اعضاء حزب المؤتمر الشعبي، وجعل محاولات الرياض في هذا السياق على مهب الرياح.
 
رقم: 688275