للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 4 ديسمبر 2017 ساعة 22:02
Share/Save/Bookmark
البنوك السويسرية تنضم "لمكافحة الفساد السعودي"
البنوك السويسرية تنضم "لمكافحة الفساد السعودي"
 
 
خاص (اسلام تايمز ) – تزيد الرياض من جهودٍها لاسترداد الثروات لأمرائها ووزرائها المعتقلين من بنوك الولايات المتحدة، وبريطانيا، وسويسرا، وغيرهم من الدول الغربية حيث يمتلك السعوديون الأثرياء أغلبة أرصدتهم وقد حققت الرياض نجاحاً في سعيها مع سويسرا التي التحقت بسير القافلة الداعمة لحملة مكافحة الفساد المزعومة التي تشنها السعودية بحق أمراء ورجال أعمال ومسؤولين حاليين وسابقين حيث قامت بنوك سویسریة بتقديم بلاغات إلى المكتب السويسري لمكافحة غسل الأموال عن نشاطات مشبوهة فی حسابات عملائها السعودیین .
 
كما تقدمت البنوك السويسرية بعشرات البلاغات عن وجود شخصین متورطین فی عملیات مشبوهة وغیر مشروعة فی المملکة بالرغم من كون أكثر الأموال المودعة في البنوك السويسرية ودائع قديمة تم إیداعها منذ سنوات طویلة ولا تمت للحسابات الحديثة بصلة .

ما يؤكد أن أن السلطات السعودیة تجری محادثات سریة مع القطاع المصرفی السویسری، فیما یتعلق بحملة مکافحة الفساد فی المملکة، وملاحقة الحسابات السریة لعدد من الأمراء ورجال الأعمال والمسؤولین المتهمین فی تلك القضایا وتؤكد المصادر أن هذه الاتصالات ازدادت منذ تشرين الثاني الماضي.

ومازالت السلطات السعودیة تسعى بکل قوة للوصول إلى الحسابات السریة لکافة الأشخاص الذین لهم علاقة مباشرة بقضایا الفساد وخاصة في بنكي "کردیت سویس"، و"یو بی إس"، الذین تربطهما علاقات قویة بعملیة طرح اکتتاب "أرامکو" فی البورصات العالمیة، والتی تأمل المملکة أن یکون أکبر عملیة طرح أسهم فی تاریخ الاقتصاد والبورصات العالمیة.

وقد فتحت الحكومة السويسرية التحقيقات تمهيداً لتجميد الحسابات المشكوك بأمرها حيث أن البنوك بدأت فعلیا فی تجهیز عدد من الحسابات لرجال أعمال وأمراء متورطین فی قضایا الفساد.

وأشار المصرفیون إلى أنه قد یتم تحویل ما لا یقل عن 100 ملیار دولار أمریکی، کی یتمکن رجال الأعمال والأمراء من تحقیق التسویة والتصالح مع السلطات السعودیة.

ومن الجلي إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يمارس "الابتزاز" المالي بحق الأمراء المعتقلين على خلفية تهم بالفساد بغية تمويل مشروعه "رؤية 2030 عبر اجبار الامراء والوزراء المعتقلين على التنازل عن جزء ضخم من ثرواتهم وأرصدتهم الخارجية اذ أكدت المصادر أن الرياض ستصادر نحو 70 بالمئة من من ثروة الأمراء المعتقلين مقابل الإفراج عنهم. ومن المتوقع أن يضخما يزيد عن الـ 50 مليار دولار في خزينة الدولة السعودية من خلال هذه الحملة .
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 687736