للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الخميس 23 نوفمبر 2017 ساعة 00:59
Share/Save/Bookmark
الصحوة الإسلامية والتصدي للموجة التكفيرية
الصحوة الإسلامية والتصدي للموجة التكفيرية
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يرفع العلماء والمفكرون في مؤتمر محبي أهل البيت عليهم السلام في العاصمة الإيرانية، شعار محاربة الفكر المتطرف الذي يسعى بعض دعاة الفتنة إلى فرضه وتغيير صورة الإسلام عبر تشويهها وتزييف حقيقتها .
 
ومن أهم أعمال الصحوة الإسلامية تغيير الصورة التي يريد الإرهابيون فرضها عن الإسلام، حيث يأتي المؤتمر لوضع القواعد الأساسية لمواجهة التكفيريين في ظل التحديات التي تعيشها الأمة الإسلامية في محاربة الإرهاب.

وبحث المجتمعون في اليوم الأول للمؤتمر، آفاق وتحديات الصحوة الإسلامية والمقاومة والمقدسات والفتنة المذهبية والتخويف من الإسلام ، مع طرح أهم وسائل التصدي لها ولمشاريع الفتنة الطائفية ضد أبناء العالم الإسلامي.

ومواجهة الدعوات التحريضية ضد الإسلام المحمدي ، تأتي بالتوازي مع شعار الحرب على الإرهاب الذي ترفعه قوى المقاومة في المنطقة للقضاء على التنظيمات المتشددة التي تسعى لتفرقة الأمة وإقامة إمارات تحت مسميات طائفية تدعو لنشر الفكر الوهابي المجرم فيها.

والصحوة الإسلامية باتت واضحة في المنطقة وهي تتقدم رغم كافة مؤامرات الأعداء وعملائهم مع التصدي لهذه المؤامرات بكافة أشكالها ومحاربة أدواتها التي تنتشر في المنطقة وخاصة في سورية والعراق.

ولم يستطع أعداء الأمة الإسلامية تحقيق غاياتهم بفضل المقاومة الإسلامية الصامدة والصحوة الإسلامية التي تواجه الموجة التكفيرية وجميع تيارات العنف والإرهاب الدموي المتمثل في داعش والنصرة والتنظيمات الإرهابية كافة.

ليبقى المجمع العالمي للصحوة الإسلامية يقظاً ويقوم بدور فاعل بوجود خيرة العلماء والمفكرين في العالم الإسلامي ومساعيهم المستمرة لنشر الوعي بين أبناء المسلمين وتبيان الدين الحق الرافض لكل أشكال العنف والتطرف.

فلم ولن تنجح جميع القوى الاستعمارية بفرض هيمنتها وغطرستها ضد المسلمين الأحرار ، رغم كل ما تفتعله في المنطقة من حروب وأزمات ، وإشعال لنار الفتنة ، حيث لا تزال تحظى الصحوة الإسلامية بدعم غالبية العلماء لتبقى الحضارة الإسلامية قائمة على العدالة مهما كره المنافقون .
 
رقم: 685192