للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 ساعة 16:53
Share/Save/Bookmark
أهمية مؤتمر الصحوة الإسلامية في مواجهة التيارات التكفيرية
أهمية مؤتمر الصحوة الإسلامية في مواجهة التيارات التكفيرية
 
 
خاص (اسلام تايمز) - عملَ الاستعمار الغربي على تجنيد الجماعات التكفيرية لمواجهة الصحوة الاسلامية ونشر الفكر الإرهابي في العالم الإسلامي عموماً.
 
الأمر الذي يتطلب مواجهة حقيقية لما تخطط له الدول المستعمرة تجاه بلاد المسلمين كافة، لمنع محاولات هؤلاء من التحول إلى أفعال مؤثرة خاصة في هذا الوقت العصيب الذي تشهده المنطقة والدول الإسلامية بشكل خاص.

وتسعى طهران لما لها من دور فاعل كدولة إسلامية تنبذ كل أشكال الاستعمار ، إلى توحيد كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم لمواجهة التيارات التكفيرية عبر عقدها مؤتمراً تدعو فيه لمحاربة التكفيريين في العالم ، بحضور 500 عالم من علماء العالم الإسلامي.

ويعد المؤتمر "الفريد من نوعه" كما وصفته وسائل إعلام إيرانية ، بمثابة منبر إسلامي يوضح حقيقة ما يحاك ضد أبناء الأمة الإسلامية وكيفية سبل مواجهته والعمل على نبذ كل أشكال الفكر التكفيري الإرهابي أينما وجد .

والأوضاع التي تمر بها المنطقة تعزز من ضرورة عقد هكذا مؤتمرات واجتماعات على مستوى عال في الفكر الإسلامي لنشر الوعي والثقافة الدينية الصحيحة للتصدي لأي مشروع فتنوي ضد أبناء المسلمين.

ومخططات أعداء الإسلام باتت معروفة ، وتهدف لإشاعة الأفكار المنحرفة في استمرارية لمآلب الصهاينة وممارساتهم في دس الروايات في تاريخ العرب والمسلمين، ومساعيهم في نشر الأفكار المنحرفة باسم الاسلام ليشوهوا هذا الدين في ذهن الشباب المسلم ، وجميعها مخططات تقودها منظمات مرتبطة بأجندات ومشاريع أجنبية لها نفس الهدف.

وإقامة هذا المؤتمر في العاصمة الإيرانية لا شك سيكون له الأثر الكبير في هذا التوقيت بالتوازي مع سقوط مشاريع تكفيرية في المنطقة كانت تقودها تنظيمات إرهابية على رأسها تنظيم داعش.



 
رقم: 684851