للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 17 نوفمبر 2017 ساعة 23:16
Share/Save/Bookmark
وزيرة الدفاع الإسبانية تقع في الفخ
وزيرة الدفاع الإسبانية تقع في الفخ
 
 
مدريد (اسلام تايمز) - وقعت وزيرة الدفاع الإسبانية، ماريا دولوريس دي كوسبيدال، في فخ مازحين من روسيا وصدقت معلوماتهم "السرية" القائلة إن رئيس حكومة كتالونبا السابق، بوتشديمون، عميل للاستخبارات الروسية.
 
فقد اتصل هاتفيا بالوزيرة الإسبانية كل من أليكسي ستولاروف وفلاديمير كوزنيتسوف، المشهورين في روسيا كقائمين بمقالب هاتفية كاذبة، وتحدثا معها متقمصين شخصية نظيرها وزير دفاع جمهورية لاتفيا، رايموندس بيرغمانيس.

وقال المواطنان الروسيان للوزيرة كوسبيدال إن رئيس الوزراء الكتالوني السابق هو بالحقيقة عميل في الاستخبارات الروسية، معروف بالاسم المستعار "تشيبولينو"، مشيرين إلى أن هذه المعلومات تستند إلى معطيات الاستخبارات اللاتفية وأكدتها نظيرتها الاستخبارات الأوكرانية!.

كما أضاف ستولاروف وكوزنيتسوف أن حوالي 50 بالمئة من المواطنين الروس، الذين يزورون برشلونة، عاصمة إقليم كتالونيا، هم عسكريون في استخبارات بلادهم وليسوا سائحين.

ويدل التسجيل الصوتي للمكالمة، التي تم نشرها في "يوتيوب"، على أن وزيرة الدفاع الإسبانية أخذت هذه "المعلومات السرية" على محمل الجد، لا سيما تلك التي تحدثت عن إعداد بوتشديمون "السيناريو الأوكراني" في كتالونيا.

وكشف ستولاروف وكوزنيتسوف أن وزير الدفاع الإسبانية اتصلت بعد هذه المكالمة برئيس حكومة بلادها، ماريانو راخوي، وأبلغته بمعطياتها الجديدة حول بوتشديمون، فيما اتصلت بعد ذلك بـ"نظيرها اللاتفي" للاتفاق على عقد لقاء على مستوى رفيع بشأن الموضوع.

بدورهما، أعرب صاحبا المقلب، ستولاروف وكوزنيتسوف للوزيرة الإسبانية عن قلقهما من الأحداث في كتالونيا واقترحا عليها (باسم لاتفيا طبعا) تقديم مساعدة لمدريد حال تصعيد حدة التوتر في الإقليم.

وفي هذا السياق، أشارت الوزيرة كوسبيدال في أثناء المكالمة إلى قناعتها بأن كل الانتقادات المعادية للحكومة الإسبانية في الإنترنت تأتي من روسيا، إلا أنها لفتت إلى عدم امتلاكها دلائل تثبت هذا الأمر.

ولم تتصل وزيرة الدفاع الإسبانية برقم هاتف المواطنين الروسيين بعد ذلك، حيث يبدو أنها فهمت المقلب وظنت أن المحادثة كانت مزحة هاتفية.

وفي وقت لاحق من اليوم أعلن ستولاروف وكوزنيتسوف أنهما أقدما على القيام بمقلبهما هذا مع وزيرة الدفاع الاسبانية كوسبيدال بعدما نشرت وسائل إعلام إسبانية تقارير تحدثت عن "اليد الروسية" في أحداث كتالونيا.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 684065