للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 17 نوفمبر 2017 ساعة 23:13
Share/Save/Bookmark
الفکر ‘‘الداعشی‘‘ یعارض الاسلام المحمدی الأصیل
الفکر ‘‘الداعشی‘‘ یعارض الاسلام المحمدی الأصیل
 
 
طهران (اسلام تايمز) - قال مندوب محافظة طهران فی مجلس خبراء القیادة، إن الفکر الداعشی یعارض الإسلام المحمدی الاصیل مؤکدا أن هناک نقاط مشترکة تجمیع السنة والشیعة لذا لابد من الترکیز علیها لتوحید وجهات النظر ومواجهة الأعداء.
 
قال مندوب محافظة طهران فی مجلس خبراء القیادة، إن الفکر الداعشی یعارض الإسلام المحمدی الاصیل مؤکدا أن هناک نقاط مشترکة تجمیع السنة والشیعة لذا لابد من الترکیز علیها لتوحید وجهات النظر ومواجهة الأعداء.

وفی تصریح لالقسم الإعلامی لمؤتمر محبی أهل البیت علیهم السلام وقضیة التکفیریین، أضاف آیة الله بطحائی: ان للاسلام أعداء وهؤلاء الاعداء لا یفرقون بین الشیعة والسنة، لذلک لابد لنا من الترکیز علی النقاط المشترکة التی تجمع الشعیة والسنة وهذا هو الطریق الأمثل لمواجهة الأعداء ومؤامراتهم.

وأشار إلی حب أهل السنة لأهل بیت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، وقال: إن هناک روایات عدیدة وردت فی کتب أهل السنة تؤکد لنا محبة علماء وکبار أهل السنة لأهل البیت وتعظیمهم حیث أنهم تحدثوا فی کتبهم عن الخصال الحمیدة لاهل البیت وایضا تمسکهم بالقیم الاخلاقیة والاسلامیة. کل ذلک یدل علی حب أهل السنة لأهل بیت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم.

وفی جانب آخر من تصریحاته، أشار إلی محاولات اعداء الامة لتفتیت الامة واثارة الفتن الطائفیة فی العالم الإسلامی وقال: إن هناک نقاط مشترکة تجمیع السنة والشیعة لذا لابد من الترکیز علیها لتوحید وجهات النظر لمواجهة العدو ذلک لأن العدو مشترک ولایفرق بین المذهب الشیعی والمذهب السنی.

وتابع: ان دول الاستکبار العالمی وعلی رأسها امریکا، تقف وراء انشاء داعش فی المنطقة، ذلک لأن الفکر الداعشی یعارض الاسلام المحمدی الأصیل، مؤکدا لولا تضحیات المدافعین عن المراقد المقدسة لشهدنا تدمیر هذه الاماکن المقدسة علی ید الجماعات التکفیریة المدعومة غربیا.

واضاف: ان الفکر التکفیری بدأ بمحمد ابن عبدالوهاب، وتطور فی عصرنا الحاضر وخرج علینا علی شکل تنظمات ارهابیة کتنظیم داعش الإرهابی.

واضاف مندوب محافظة طهران فی مجلس خبراء القیادة قائلا: ان تنظیم داعش یسیر فی نفس الطریق الذی رسمه محمد بن عبدالوهاب.

تابع حدیثه بالقول: بما ان العدو مشترک یجب علی العالم الإسلامی ان یتوحد ویترک نقاط الخلاف، لان ذلک یضر بامن المنطقة ویساعد الاعداء علی تنفیذ مخططاتهم بسهولة.

واضاف: اننا نشاهد الآن حرب أمریکیة بالوکالة عن طریق المنظمات الإرهابیة. لاأحد یشک بأن دول الاستکبار وامریکا تدعم المنظمات التکفیریة لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وبالتالی القضاء علی الاسلام، لکننا وعن طریق التمسک بالتعالیم الاسلامیة ومنهج الرسول الکریم واهل البیت علیهم السلام، یمکننا ان نواجه هذه المخططات العدوانیة.
 
رقم: 684064