للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 13 نوفمبر 2017 ساعة 20:35
Share/Save/Bookmark
الكويت تنضم لحملة "مكافحة الفساد" السعودية
الكويت تنضم لحملة "مكافحة الفساد" السعودية
 
 
خاص (اسلام تايمز ) – يبدو ان الكويت تنضم لقافة الركب في محاربة الفساد فيما تزعمه السعودية حيث أكدت مصادر مطلعة اليوم الإثنين إن بنك الكويت المركزي أخطر البنوك الكويتية بتقديم تفاصيل الحسابات المتعلقة ببعض المواطنين السعوديين وذلك على خطى بنك الإمارات العربية المتحدة المركزي الذي طلب من البنوك تقديم تفاصيل حسابات 19 سعوديًا، من بينهم الملياردير الأميرالوليد بن طلال، وهو من بين المحتجزين.
 

ويأتي ذلك تزامناً مع تجميد ما يزيد عن ألفي حساب مصرفي في السعودية، بعد احتجاز رجال أعمال بارزين ومسؤولين كبار هناك في حملة على الفساد.

وقال أحد المصادر إن بنك الكويت المركزي سأل البنوك الكويتية ما إذا كانت منكشفة على أي من الشخصيات السعودية التي تم الإعلان عن توقيفها في الآونة الأخيرة، ولم يدل المصدر بمزيد من المعلومات.

وأضاف أن المركزي طلب من البنوك أيضًا تقديم معلومات حول الشركات المرتبطة بهؤلاء الأشخاص.
وتابع المصدر أن المعلومات التي تلقاها المركزي حتى الآن أظهرت أن انكشاف البنوك الكويتية على الأشخاص المحتجزين والشركات المرتبطة بهم “ضئيل للغاية ولا يذكر”.

ولدى بعض البنوك في مجلس التعاون الخليجي روابط وثيقة مع السعودية، أكبر اقتصاد في المجلس الذي يضم ست دول، إذ يزاول أفراد وشركات سعودية أنشطة في الدول المجاورة للمملكة ولهم حسابات مصرفية هناك.
وأكدت مصادر أخرى أن بعض البنوك في البحرين تلقّت إخطارًا بتقديم معلومات عن أي حسابات مرتبطة بالسعوديين المحتجزين في إطار حملة مكافحة الفساد.

بهذا تعاود السعودية محاولتها لتعزيز سلطة ولي العهد محمد بن سلمان، وإظهاره بمظهر الشخص القوي الذي يحارب الفساد ويضرب بيد من حديد والثاني هو التخلص من أي معارضة محتملة للأمير محمد، والثالث هو امتصاص الإحباط والاحتقان السائدة بين كثير من السعوديين بسبب عدم تحقيق إنجازات ملموسة على المستوى الاقتصادي!غير آبهة بحالة القلق التي سادت أوساط المستثمرين داخل المملكة خوفا من أن تطاولهم حملة الاعتقالات وأن أحدا لم يعد بمأمن من التوقيف بعد أن طاولت الحملة أمراء ووزراء حاليين وسابقين ورجال أعمال مخضرمين.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 683183