للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 23 أكتوبر 2017 ساعة 20:27
Share/Save/Bookmark
ضحايا غرف الموت النشطاء الحقوقيون المعتقلون البحرينيون للحرية
ضحايا غرف الموت النشطاء الحقوقيون المعتقلون البحرينيون للحرية
 
 
المنامة (اسلام تايمز) - عانق النشطاء الحقوقيون وضحايا التعذيب داخل غرف الموت والذين وثقت المنظمات الحقوقية المحلية والدولية ما قاسوه من تعذيب داخل السجن منذ اعتقالهم، محمد الشاخوري ورضي القطري وابتسام الصائغ، عانقوا الحرية اليوم مساء.
 
وكانت الحقوقية البارزة الصائغ قد اعتقلت تعسفيا فجر الرابع من يوليو الماضي، كما وقامت عناصر أمنية مقنّعة في لباس مدني بمداهمة منزل ناشط حقوق الإنسان المستقل محمد خليل الشاخوري ونقلته إلى الإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية في ذات اليوم الذي تم فيه اعتقال الصائغ.

وكان قد سبق للصائغ والشاخوري أن تعرضا للاعتقال في مايو الماضي لعدة ساعات في المجمع الأمني في المحرق التابع لجهاز الأمن الوطني وأفادا بتعرضهما للضرب المبرح والصعق الكهربائي والتحرش الجنسي لارغامهم على تجميد نشاطهم الحقوقي.

كما واعتقلت مليشيات مدنية مقنعة الحقوقي رضي القطري في 29 مايو/أيار الماضي وقد انقطعت أخباره بشكل كامل ولم يسمح له بالتواصل مع أسرته أو الوصول إلى محاميه.

ووجهت السلطات البحرينية تهماً بالإرهاب إلى نشطاء حقوقيين من بينهم الصائغ والشاخوري والقطري حيث أمرت بحبسهم مدة 6 أشهر تحت ما يسمى “قانون الإرهاب”.

وتؤكد تقارير منظمات حقوقية أن البحرين لازالت تمارس التعذيب وسوء المعاملة بنفس الأساليب والممارسات التي وثقها لجنة تقصي الحقائق ومنظمات دولية أخرى، لافتا إلى أنّه املاحقات الأمنية والمحاكمات غير العادلة التي تعقد لمنتقدي الحكومة وخصومها لا سيما المحتجين والناشطين السمة البارزة في مشهد حقوق الإنسان في البحرين.
 
رقم: 678731