للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 22 أكتوبر 2017 ساعة 22:17
Share/Save/Bookmark
خبير لبناني: السعودية و‘‘اسرائيل‘‘ والإمارات مضطرة لتأييد سياسة ترامب
خبير لبناني: السعودية و‘‘اسرائيل‘‘ والإمارات مضطرة لتأييد سياسة ترامب
 
 
بيروت (اسلام تايمز) - أكد المحلل السياسي اللبناني، وفيق ابراهيم أن امريكا بقيادة رئيس اخرق ومجنون لن تستطيع اسقاط الجمهورية الاسلامية، لافتا الى ان الولايات المتحدة الامريكية صُدّت بالتحالف الايراني السوري الروسي الذي يتجه الى مزيد من التوسع والذي قضى تقريبا على الارهاب.
 
في حوار صحفي أشار المحلل السياسي اللبناني، ابراهيم وفيق الى ان الولايات المتحدة الامريكية صُدت بالتحالف الايراني السوري الروسي الذي يتجه الى مزيد من التوسع والذي قضى تقريبا على الارهاب ( داعش والنصرة في سوريا والعراق) هذا الامر هز ما يسمى الامبراطورية الاقتصادية الامريكية في الشرق الاوسط لان هذه الامبراطورية بنيت منذ عام 1945 على اساس السيطرة الكاملة على العالم الثالث.

وأضاف، وعندما عقدت امريكا في زمن اوباما الاتفاق النووي مع ايران كانت تطمح ان يكون اتفاقا نوويا سياسيا اي ان يوقف التقدم الايراني ويوقف السياسة الايرانية؛ الا ان ايران منذ سنتين وحتى اليوم اي منذ تاريخ عقد الاتفاق توسعت و امنت نفوذا كبيرا، تمثل في الصداقات والتحالفات التي اتسعت تقريبا من اسيا الوسطى الى لبنان.

وتابع، لقد حاول الامريكان بتجميع كل اعداء ايران في موقف واحد ليزيلوا هذا النفوذ باعتبار انه في حال تشكل حلقات تحالفه مع سوريا روسيا يصبح خطيرا على الوهابية الامريكية في العالم لذلك قام ترامب الذي يعبر عن المصالح الاقتصادية.

ونوه الى انه بتوجيه الهجمة على إيران والدول التي ايدته هي الدول المعادية لإيران اي السعودية و"اسرائيل" ودولة الامارات مقابل عشرات الدول الكبيرة والتي تشكل ثلثي العالم كلها رفضت لان أصبح لديها مصالح مع إيران حيث فرنسا عقدت اتفاقات اقتصادية في الآبار الايرانية القطرية للخليج (الفارسي) ايضا فرنسا وقعت عقودا اقتصادية في الداخل الايراني وكذلك الحال بالنسبة لالمانيا وايطاليا لذلك استاؤوا منه وفهموا ان هذه الحالة تستهدف التطور الاقتصادي الاوروبي.

ترامب يريد ضرب إيران بضرب العلاقات الاقتصادية لها

وبين وفيق ابراهيم ان ترامب يريد ضرب إيران بضرب العلاقات الاقتصادية لإيران مع العالم وخصوصا مع اوروبا و التحالف الروسي لذلك قام بهذه الحملة الهوجاء التي لم تثمر، لان إيران دولة محاضرة منذ العام 1980 وامريكا اخترعت لها حربا لمدة 10 اعوام عندما حركت قوات صدام حسين لإسقاطها وبعدما كانت شبه مضطربة نتيجة لنظام الشاه واعادة بناء الدولة استغل صدام بتحريض امريكي للهجوم على إيران وبتغطية مالية كبيرة من السعودية ودولة الامارات بعدها على طول الوقت دولة إيران محاصرة من قبل اميركا والاتحاد الاوروبي وروسيا ايضا وخصوصا في زمن يلتسن وكل هذا الامر لم تستطع امريكا ان تسقط الجمهورية الاسلامية في إيران.

امريكا بقيادة رئيس اخرق لن تستطيع اسقاط الجمهورية الاسلامية في إيران

واكد وفيق ان امريكا اليوم وهي بقيادة رئيس اخرق ومجنون لن تستطيع اسقاط الجمهورية الاسلامية في إيران وهذا الامر صعب ومستحيل وهي محاولة فقط لإنشاء حروب او حرب كبيرة يستغلها ترامب؛ فحرب اميركا و"اسرائيل" وكل هذه الدول فقط في سبيل وقف التقدم الايراني من التقدم العلمي والصناعي والسياسي التحالفات السياسية لان ايران مشروع دولة كبيرة في العالم وهي تتطور بسرعة على الرغم من هذا الحصار ويكفي ان نتذكر كارتر عندما ارسل ما يشبه النجم الصغير للتسلل الى داخل ايران ووقع ذلك الاعصار الذي اباد كل القوى التي كانت ذاهبة الى ايران .

واضاف قائلا "ترامب احمق فهو مشروع للإمبراطورية الاقتصادية الامريكية يحاول ضرب كل من يعيق مسيرة هذه الامبراطورية الا انه سيفشل. والدليل انه انسحب من اتفاقية المناخ وهي اتفاقية تفرض عليه ان يبني مصافي لتصفية الطاقة المتسربة الى الفضاء والتي تلوث الفضاء وانسحب من اليونيسكو وانسحب من اتفاقية التجارة العالمية حرصا منه منع الصين واوروبا من تصدير سلاحها الى العالم ولم يبقي على شيء فانسحب من معظم الاتفاقيات ويهدد بالانسحاب من الاطلسي ويريد الاعتراف بالقدس كـ "عاصمة لإسرائيل" وينكّل بإيران ولن يبقي على شيء فهذا الرجل مجنون، على الامريكيين ان يضعوا له حدا ويضعوه في اقرب مشفى لان هذا النوع من الجنون يهدد الاستقرار على مستوى العالم باسره".

السعودية و"اسرائيل" والامارات والبحرين مضطرة الى تاييد سياسة ترامب

اما عن محاباة السعودية و"اسرائيل" والامارات والبحرين لترامب ودعم استراتيجيته ضد إيران فقد، اشار الخبير اللبناني الى ان هذه الدول مضطرة الى تاييد سياسة ترامب في عدائه لإيران لأن هناك ايضا دولة ايرانية قوية في الشرق الاوسط وهذه الدولة القوية تقدم نموذجا إسلاميا لا يستطيع ال سعود ان يقف في وجهه ليس على المستوى العسكري انما على المستوى الاسلامي؛ فايران لديها نموذج في الحكم تقوم على طبقتين طبقة ولى الفقيه والطبقة السياسية المعاصرة من رئاسة الجمهورية والحكومة والمجلس النيابي وكلها مؤسسات منتخبة.

السعودية بلد متخلف يقفل على شعبه

واضاف، بينما السعودية بلد متخلف يقفل على شعبه ومملكته بالقرون الوسطى و"اسرائيل" تعرف ان العدو الفعلي لها هو ايران والمقاومات الفلسطينية وحزب الله وتعرف ان هذه المقاومات انما نمت بفعل الدعم الايراني لها كذلك "اسرائيل" تعرف ان ايران هي العدو الحقيقي لها والذي يهدد استمرارها كذلك الحال بالنسبة لدولة الامارات فهذه الدول تعرف ان التطور السياسي للدولة الايرانية مسالة معيقة لهم وتحطمهم.

الاتفاق النووي لا علاقة له بالصواريخ

واكد ابراهيم ان ممثلة الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني قالت "انا بنفسي سأذهب الى واشنطن لأدافع عن الاتفاق النووي"، مؤكدا ان كل البلدان الاساسية في العالم يعرفون ان ترامب يستطيع ان يسحب اميركا من الاتفاق النووي لكن لا يستطيع ان يلغي ان الاتفاق النووي الذي وقع عليه مجلس الامن وصادق عليه فأصبح له علاقة بمجلس الامن فهناك 6 دول؛ خمسة منها تؤيد الاتفاق النووي والولايات المتحدة خارج الاتفاق النووي لذلك لا يستطيع ترامب ان يفعل ما يحاول ان يفعله لذلك بدا يتلاعب ويقول الصواريخ لكن الاتفاق لا علاقة له بالصواريخ فـ "إسرائيل" تمتلك مئات الالاف من الصواريخ وتمتلك 1000 راس نووي وكل العالم فيه صواريخ.
 
رقم: 678488