للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 22 أكتوبر 2017 ساعة 13:46
Share/Save/Bookmark
تركيا تقيم 8 قواعد عسكرية في إدلب
تركيا تقيم 8 قواعد عسكرية في إدلب
 
 
أنقرة (اسلام تايمز) - تسعى القوات التركية المتواجدة في إدلب الى إقامة 8 قواعد عسكرية في هذه المنطقة، وذلك في اطار إنشاء "منطقة خفض التصعيد" .
 
وأفادت مصادر صحفية نقلا عن صحيفة "يني شفق" التركية الى أن القوات المسلحة التركية وبهدف إنشاء "منطقة لخفض التصعيد" في إدلب السورية تسعى الى إنشاء 8 قواعد عسكرية في هذه المنطقة. هذا العدد من القواعد العسكرية ليس ضمن النقاط ال 14 المحددة لمراقبة تنفيذ عملية وقف إطلاق النار.

وعلى هذا الأساس ستمتد القواعد العسكرية التركية من الحدود الشمالية لمحافظة إدلب الى الحدود الشرقي للمحافظة أي حدودها مع محافظة حلب، وستكون القاعدة العسكرية الأعلى بين بقية هذه القواعد متواجدة على بُعد 20 كيلومتر الى الجنوب من عفرين في منطقة بركة داغي، حيث تستمر الأعمال اليوم لإنشاء هذه القاعدة. كذلك سيتم إنشاء قاعدتين جويتين في مطقة تفتناز.

القاعدة العسكرية التركية الرابعة ستُقام مكان قاعدة الضيف العسكرية التي كانت تُعتبر القاعدة العسكرية الأكبر للحكومة السورية في السابق.

وفي حين تم تحديد أمكنة 4 قواعد عسكرية تركيّة في محافظة إدلب، لم تذكر الصحيفة التركية مناطق القواعد الأربعة المتبقية.

الجيش التركي الّذي ينشغل اليوم ببناء قواعد عسكرية له، في حين أن مقررات اتفاق استانا تقضي إنشاء مناطق لمراقبة وقف إطلاق النار وليس إقامة قواعد عسكرية.

تركيا وإضافة الى قواعدها العسكرية الثمانية المزمع إنشاءهم، حددت 14 منطقة من أجل مراقبة وقف إطلاق النار ومن بينهم نقطة قرب حدود ريحانلي، فيما لم تفصح عن مكان ال 13 نقطة المتبقية.

وأعلنت تركيا أنّها أقدمت على هذه الخطوات من أجل الحفاظ على أهالي هذه المنطقة، وكذلك اللاجئين السوريين الداخليين، وزعمت أنّه في الوقت الحالي فإن أكثر من مليون لاجئ سوري يعيشون في إدلب داخل مخيمات أنشأتها. وإضافة الى عدد اللاجئين فإن حوالي 2 مليون مواطن من إدلب يعيشون تحت حماية تركيا في هذه المحافظة.

ولاقى تواجد الجيش التركي في إدلب بعتاده الثقيل كالدبابات وناقلات الجند، اعتراض الحكومة السورية حيث أن هذا العتاد لا يتوافق مع ما تم التوصّل اليه في محادثات استانا، كما ان الإعلان عن إنشاء 8 قواعد عسكرية تركية إضافة الى نقاط مراقبة تنفيذ وق إطلاق النار يدلّ على نية لبقاء الجنود الاتراك في سوريا على المدى الطويل.
 
رقم: 678415