للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 20 أكتوبر 2017 ساعة 22:48
Share/Save/Bookmark
السي آي إيه تكشف تفاصيل جديدة عن العائلة الكندية لدى طالبان
السي آي إيه تكشف تفاصيل جديدة عن العائلة الكندية لدى طالبان
 
 
واشنطن (اسلام تايمز) - أكد مدير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، مايك بومبيو، أن أسرة أمريكية كندية خطفها فصيل لحركة طالبان في أفغانستان، ظلت محتجزة 5 أعوام في باكستان، تم الإفراج عنها الأسبوع الماضي.
 
وتتناقض هذه المعلومات مع رواية الجيش الباكستاني للأحداث، إذ قال إنه أنقذ الزوجين وأطفالهما الثلاثة الذين ولدوا في الأسر، بعد معلومات عن نقل الأسرة إلى المناطق القبلية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي في باكستان، عبر الحدود مع أفغانستان حيث اختطف الزوجان في عام 2012.

وقال بومبيو، أمام منتدى حول السياسة في واشنطن، الخميس، "حققنا نتائج رائعة الأسبوع الماضي عندما تمكنا من استعادة أربعة مواطنين أمريكيين، كانوا مخطوفين لخمس سنوات داخل باكستان".

وتشتبه واشنطن بتواطؤ باكستان مع "شبكة حقاني"، إحدى فصائل "طالبان" المتشددة التي تستهدف الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في كابول، ويعتقد أنها كانت تحتجز الرهائن.

وتمكن المسؤولون الباكستانيون من ضمان الإفراج عن الأسرة الأسبوع الماضي، قبيل زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون كان من المتوقع أن يضغط فيها على إسلام آباد.

وشكك عدد من الكنديين والأمريكيين في عملية إنقاذ الأسرة، وألمحوا في تصريحات لوسائل إعلام أمريكية إلى أنه تم تسليمهم بعد مفاوضات.

وصرح بومبيو "أعتقد أن التاريخ سيقول إن توقعاتنا لجهة استعداد الباكستانيين لمساعدتنا في الحرب ضد الإرهاب يجب أن تكون متدنية جدا.. واستخباراتنا ستشير إلى الشيء نفسه".

وأضاف "أعتقد أنه علينا التحدث بواقعية كبيرة معهم حول ما كانوا يفعلونه وما الذي يتعين عليهم فعله، وما يتوقعه الأمريكيون بالنسبة لطريقة تصرفهم".

ويريد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اقناع متمردي "طالبان" الأفغان، بأن ليس لديهم أي فرصة لتحقيق انتصار عسكري، وأن عليهم التفاوض للتوصل إلى اتفاق سلام مع كابول.

لكن بومبيو قال إنه ليست هناك أي فرصة لقيام "طالبان" بذلك، مشيرا إلى أن مقاتليهم ينعمون بملاذ آمن في الجانب الباكستاني من الحدود.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 678035