للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 20 أكتوبر 2017 ساعة 15:58
Share/Save/Bookmark
الروهينغا.. أقلية تنتظر "اطلالة عادلة"
الروهينغا.. أقلية تنتظر "اطلالة عادلة"
 
 
خاص(اسلام تايمز) - لم تتوقف مأساة مسلمي الروهينغا عند حد الهجرة محاولة للنجاة وايجاد حد أفضل أو البقاء في أراضيهم لعل الحياة والدول المجاورة تمنحهم بعض حقوقهم الانسانية في الدفاع عنهم وقول كلمة الحق.. وكأي أزمة ومأساة فان الخسائر البشرية تكون في أرواح الأطفال..
 
فقد قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ان قرابة ثلاثمئة واربعين الف طفل من اقلية مسلمي الروهينغا يعيشون اوضاعا بائسة في مخيمات داخل بنغلادش ويفتقرون الى الطعام والماء والرعاية الصحية.

وأضافت المنظمة في تقرير بعنوان "منبوذون وبائسون" أن ما يصل الى اثني عشر الف طفل اخرين ينضمون الى مأساة العنف والجوع في ميانمار ومازالوا يشعرون بالصدمة بسبب الفظائع التي شهدوها من قبل الجيش هناك .

وذكرت المنظمة أن نحو واحدا من بين كل خمسة أطفال من الروهينغا تحت سن الخامسة يعاني من سوء التغذية الحاد.ويقترب عدد اللاجئين الروهينغا الى بنغلادش من ستمئة الف بينهم ريع مليون طفل.
وقد لاقت مأساة الروهينغا الامتعاض الدولي الكبير والرفض الواضح من دول الجوار كما تتوالى ردود الفعل الدينية والعلمائية والشعبية المنددة بالممارساتِ اللاانسانية بحقِ المسلمينَ في ميانمار، حيث دعا مراجع الدين في مدينة قم المقدسة العالمَ الإسلامي الى الدفاع الحاسم عن مظلومي ميانمار، وانتقدوا صمت ادعياء حقوق الانسان والمنظمات الدولية ازاء الإضطهاد الطائفي بحق مسلمي الروهينغا.

كما تم تسجيل عدة دعاوي شخصية للمطالبة بالتدخل الدولي لأجل مسلمي الروهينغا فبحسب المنظمة الدولية للهجرة وصل أكثر من 18 مسلم روهينجي إلى مخيمات اللاجئين البنغلاديشية بحلول نهاية أغسطس/آب، بينما تقول الأمم المتحدة الآن أن هذا الرقم تجاوز 400 ألف شخص فحقيقة أن مسلمي الروهينجيا يعيشون في جزء ناء من العالم لا يجعل حياتهم أقل قيمة وتجاربهم أقل إيلاماً أو الوضع أقل سوءا.

كما على الإنسانية ألا تخيّب رجاء مسلمي الروهينجا كما خيّبت آمال مئات الآلاف من الأبرياء الذين لقوا حتفهم في البوسنة ورواندا وعلى جميع الدول التدخل وايجاد الحل الملائم دولياً
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 677972