للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الخميس 12 أكتوبر 2017 ساعة 21:04
Share/Save/Bookmark
أردوغان في اجتماع الولاة: تركيا أسد اقتلعت مخالبه
أردوغان في اجتماع الولاة: تركيا أسد اقتلعت مخالبه
 
 
أنقرة (اسلام تايمز) - انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من جديد موقف الاتحاد الأوروبي إزاء أنقرة، فيما اتهم الولايات المتحدة في حرصها على محاصرة تركيا وترويضها.
 
وجاءت تصريحات أردوغان هذه في كلمة ألقاها أثناء حضوره الخميس اجتماع الولاة في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة.

وقال أردوغان: "بروكسل تعِد ولا تفي، لأن ممثلي الاتحاد الأوروبي ليسوا صادقين وحياتهم كلها أكاذيب مطلقة، لم نر أبدا الإخلاص في موقف الاتحاد الأوروبي".

وأضاف الرئيس التركي أنّه لا يحق لأحد إعطاء تركيا دروساً في القانون والديمقراطية، وبالأخص تلك الدول التي تسمح للانقلابيين وأنصار المنظمات الإرهابية بالتجول في شوارعها وإقامة فعاليات في ميادينها وساحاتها بحرية.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا القوية تثير رعب أعداء أنقرة، مضيفا أن بلاده تصبح مثالا وأملا لدول أخرى.

وتعليقا على الأزمة السائدة في العلاقات بين أنقرة وواشنطن قارن أردوغان بلاده بالأسد الذي اقتلعت مخالبه.

وقال أردوغان: "يريدون محاصرة تركيا والتغلب عليها مثل ترويض الأسد الذي اقتلعت مخالبه. اعتادوا على التعامل مع تركيا القديمة ولا يعترفون بتركيا القوية. إن حزمنا في الدفاع عن استقلال بلادنا يزعج شخصا ما".

واتهم أردوغان السفير الأمريكي لدى تركيا جون باس في إثارة أزمة التأشيرة بين أنقرة وواشنطن، وقال في هذا الصدد: "السفير (الأمريكي) الموجود في أنقرة هو من تسبب في أزمة التأشيرة بين تركيا والولايات المتحدة، ومن غير المقبول أن تضحي واشنطن بحليف استراتيجي مثل تركيا، من أجل سفير أرعن"، مضيفا أن بلاده تتحرك وفق مبدأ المعاملة بالمثل حيال التصرفات الأمريكية.

إضافة إلى ذلك اتهم الرئيس التركي الولايات المتحدة في توريدات الأسلحة إلى قوات وحدات حماية الشعب الكردية، التي صنفتها أنقرة منظمة إرهابية ذات صلة بحزب العمال الكردستاني.

وقال أردوغان: "عندما نريد شراء الأسلحة منكم، ترفضون، متذرعين بالكونغرس (الأمريكي)، إلا أنكم تقدمون هذا السلاح مجانا للمنظمة الإرهابية. وتم توريد 3.5 ألف شاحنة محملة بالأسلحة إلى شمال سوريا".

وأوضح أردوغان أنّ الحزام الإرهابي المُراد إنشاؤه في الشمال السوري، يهدف إلى محاصرة تركيا، وأنّه لا يمكن لأحد أن يدّعي بأن مكافحة داعش، هي الهدف من إقامة هذا الحزام.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 676155