للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 ساعة 20:04
Share/Save/Bookmark
ممارسات السلطات البحرينية تعكس إفلاسها
ممارسات السلطات البحرينية تعكس إفلاسها
 
 
خاص (اسلام تايمز) - تواصل السلطات البحرينية ممارساتها الإقصائية بحق أبناء البحرين، وخاصة بحق المراسم والشعارات العاشورائية كدليل جديد على إفلاسها.
 
فقد أفلست سلطات آل خليفة إلى حد بعيد، ووصل افلاسها الى حد أنها تتعرض لراية حسينية ولرادود شاب ولمنبر ولصرخة حسينية.

وتتكئ حكومة البحرين كلياً على الغطاء الدولي من خلال امريكا، وعلى الغطاء الاقليمي من خلال آل سعود ، ولهذا هي تمعن في الاستغراق في الجريمة التي وصلت الى حد الاعتداء على مراسم عاشوراء.

كما أن الاعتداءات على مراسم عاشوراء تُظهر ان السلطة البحرينية تلمست حقيقة ان لإحياء عاشوراء الدور الفعال في تحريك العقول والنفوس بوجه ظلم السلطة ، ولو كانت هذه المراسم مجرد طقوس خاوية لباركتها السلطة وشجعتها نظير مباركة الاستعمار البريطاني لطقوس خاوية في بعض كبرى مستعمراتها
والممارسات الاجرامية ضد الشعائر الحسينية تدل على ان السلطة متجهة الى خنق الشعب اكثر فاكثر وبالتالي فهي تريد توجيه الشعب الى خيارات غير مالوفة كخيار السلمية.

والسلطة البحرينية بممارساتها الاجرامية بحق الشعائر الحسينية تؤكد انها لم تستطع تحقيق اي من اهدافها بوجه الحراك البحريني، وتؤكد بان الحراك البحرريني السلمي هو حراك ناجح ونجاحاته تتراكم وهي تزعج السلطة وتحشرها في الزاوية الى حد انها لم تعد تطيق حتى وجود مثل هذه الشعائر الحسينية.

كما أن هذه الممارسات الاجرامية بحق الشعائر الحسينية والمراسم العاشورائية تثبت بحق ان البحرين سائر نحو التحرر والخلاص من ربقة هذه السلطة الظالمة .

والشعب البحريني لن تثنيه هذه الممارسات الاجرامية من قبل النظام الخليفي عن متابعة مسيرة التحرر من الظلم القائم وهو يستلهم من عاشوراء وكربلاء كل مواقفه ويترجمها على ارض الواقع ، ولن يزداد النظام الخليفي المجرم بهذه الممارسات الا خسارا.
 
رقم: 675670