للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 24 سبتمبر 2017 ساعة 21:20
Share/Save/Bookmark
هل تعود سورية لمقعدها بجامعة الدول العربية ؟
هل تعود سورية لمقعدها بجامعة الدول العربية ؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) _ في العام 2011م، عُلِّقت عضوية سوريا في الجامعة العربية وبقي مقعدها شاغراً في كل اجتماعات الجامعة. حينما "تكاتف العرب" من أجل إقصاء الدولة السورية، تماشياً مع القرار الأمريكي والغربي.
 

حينها قادت جوقة التآمر كل من السعودية وقطر لكن التاريخ يشهد ان لسورية فضل كبير في العروبة حيث كانت تعطي دروساً تعلمها القوميون, وخلال الدورة الرابعة لمنتدى التعاون الروسي العربي في الإمارات، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى إنهاء تجميد عضوية سوريا في جامعة الدول العربية.

وأكد لافروف أن إبعاد سوريا بصفتها عضوا كامل الحقوق في الأمم المتحدة عن المشاركة في المناقشات في جامعة الدول العربية لا يساعد الجهود الروسية العربية المشتركة.

واليوم مجدداً تجدد روسيا طلبها لعودة سورية لجامعة الدول العربية وكذلك بدوره وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، إلى عودة سوريا لجامعة الدول العربية، مؤكداً ان الاتصالات التي تقيمها الجزائر مع إيران، لا تؤثر على علاقاتها مع الدول العربية.
وقال مساهل، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك،: "لدينا علاقات تاريخية مع سوريا وندعو لعودتها إلى الجامعة العربية".

ولفت وزير الخارجية الجزائري إلى أن بلاده تحتفظ بعلاقات جيدة مع جميع أطراف الأزمة الخليجية. بالرغم من اختلافهما في المواقف السياسية والإنسانية من المجريات العربية

ولان لسورية دورها الريادي والقومي منذ البدء حاولت إبعادها عن الساحة العربية العديد من الدول المتآمرة التي يقض مضجعها الدفاع السوري عن حقائق العروبة وعدم اتخاذها أي حيادية أو تغيير من سياستها بالرغم من كل العقوبات الاقتصادية والتجارية والمالية .
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 671681