للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 20 سبتمبر 2017 ساعة 22:54
Share/Save/Bookmark
روحاني : نتوقع أن يقدم ترامب اعتذاره للشعب الايراني
روحاني : نتوقع أن يقدم ترامب اعتذاره للشعب الايراني
 
 
نيويورك (اسلام تايمز) - قال رئيس الجمهورية "حسن روحاني" ان الرئيس الاميركي ترامب اساء الى الشعب الايراني في خطابه أمس بالجمعية العامة للام المتحدة، ونتوقع منه قبل كل شيء ان يقدم اعتذاره.
 
وقال الرئيس روحاني في مؤتمر صحفي عقده اليوم الاربعاء في نيويورك على هامش مشاركته في اجتماع الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة: ان الشعب الايراني اختار طريقا جديدا للسنوات الاربع المقبلة في الانتخابات الرئاسية التي جرت في اجواء حماسية وتنافسية جدا، وهو يطمح الى اقامة علاقات واسعة مع العالم وتحقيق التنمية والتطور في البلاد، والاستقرار والامن والهدوء في كل المنطقة.

واضاف: خلال المحادثات التي جرت مع رؤساء مختلف الدول الاوروبية والآسيوية واميركا اللاتينية وباقي المناطق، فان اول مسألة كانت تطوير العلاقات الاقتصادية مع الدول الصديقة، وبعد الاتفاق النووي فقد تهيئت اجواء مناسبة جدا لتنمية علاقات ايران مع الدول الاخرى لاسيما في المجال الاقتصادي.

واوضح رئيس الجمهورية ان ايران تريد الاستفادة من هذه الاجواء على قاعدة الربح للطرفين، وتعزيز العلاقات مع الدول الصديقة، مضيفا: اننا على ثقة بان تنمية ايران لا يمكن تحقيقها بدو ارساء الامن والاستقرار في المنطقة، وبدون مكافحة الارهاب، لان التنمية مرتبطة مع الامن والاستقرار والتضامن، لذلك فان الحكومة الايرانية السابقة والحالية بذلت قصارى جهودها لمساعدة دول وشعوب المنطقة لمكافحة الارهاب.

وتابع قائلا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اثبتت عمليا انها جادة لغاية في مكافحة الارهاب، وتسخدم جميع طاقاتها في هذا المجال، وهذا ما اقرت به الدول المجاورة، فقد ساعدنا العراق وسوريا ولبنان كي تتمكن من ارساء الامن والاستقرار بشكل مطلوب.

واعرب الرئيس روحاني عن ارتياحه لتحرير المدن الكبرى في العراق وسوريا من قبضة العصابات الارهابية والتكفيرية واستتباب الامن النسبي فيها، واشاركذلك الى جهود ايران وتركيا وروسيا وبمساعدة الحكومة السورية لاقرار الهدنة ووقف اطلاق النار، لافتا الى المساعي تبذل لاستمرار هذه الهدنة واقامة انتخابات حرة في سوريا.

وفي معرض رده على سؤال مراسل آسوشيتدبرس حول رد ايران على نقض الاتفاق النووي من قبل اميركا، قال الرئيس روحاني: ان الاتفاق النووي اتفاق جماعي بين 7 دول وهو محل تأييد ودعم باقي الدول، اي انه غير الدول الاوروبية الثلاث (بريطانيا وفرنسا والمانيا) فان ممثل الاتحاد الاوروبي شارك في المفاوضات النووية وان اعضاء الاتحاد الاوروبي دعموا الاتفاق النووي، وعلى هذا الاساس فان اكثر من ثلاثين دولة شاركت في هذا الاتفاق.

واضاف رئيس الجمهورية: ان الاتفاق النووي وبسبب اهمية المفاوضات ودقة صياغة البنود المتعلقة به، استمر عدة شهور لانجازه، وان جميع الدول بالاجماع توصلوا الى هذا الاتفاق، ومن ثم أيد مجلس الامن الدولي هذا الاتفاق في القرار رقم 2231 ، واستنادا الى ذلك فان الاتفاق الدولي ليس اتفاقا ثنائيا وانما هو اتفاق أيده مجلس الامن الدولي.

واضاف روحاني: ان الاتفاق النووي له دور كبير جدا في الأمن العالمي وأمن المنطقة، وحسب وجهة نظرنا فان أي دولة تبدأ بنقض هذا الاتفاق، فانها بلا شك تكون قد اختارت طريق العزلة الى جانب انتهاكها لتعهداتها الاخلاقية والقانونية.
 
رقم: 670701