للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 ساعة 17:29
Share/Save/Bookmark
مسؤول روسي: الشرق الأقصى تعلم كيف يجذب الاستثمارات
رسلان داود
مسؤول روسي: الشرق الأقصى تعلم كيف يجذب الاستثمارات
 
 
خاص (اسلام تايمز) - تظهر ديناميات الزيادة في تدفق المستثمرين إلى منطقة الشرق الأقصى من قبل عدد من الشركات الجديدة التي افتتحت بالفعل وتم الاتفاق على استثمار في إطار المنتدى الاقتصادي الشرقي الثالث الذي عقد في مدينة فلاديفوستوك الروسية في 6 و7 سبتمبر ايلول من العام الحالي.
 
هذا العام، بلغ عدد الاستثمارات 217 لما مجموعه حوالي 2.5 تريليون روبل، في حين كان في المنتدى الأول فقط 80 استثمار بحوالي نصف القيمة الحالية.

وقال يوري تروتنيف، المبعوث الرئاسي الى الشرق الاقصى، "ان نصف الاتفاقيات الموقعة تتعلق بتنفيذ مشروعات تتعلق بالانتاج الصناعى، مشيرا الى ان" اتفاقيات اخرى تتعلق بمجالات مثل النقل واللوجيستيات والتعدين والزراعة ومصايد الأسماك والسياحة وغيرها ".

ومن بين أكبر المشاريع كان إنشاء محطة آمور لتجهيز الغاز، وهو مشروع استثماري لإنشاء صناعات تكرير النفط والبتروكيماويات لإنتاج وقود المحركات الأوروبية وغيرها من المنتجات البتروكيماوية، فضلا عن إنشاء مصنع نخودكا للأسمدة المعدنية.

ويشير الخبراء إلى أنه في كل عام المنتدى الاقتصادي العالمي يعطي أكثر مما كان متوقعا، وقد حضره هذا العام 6000 مندوب، وهو رقم أعلى بمرتين من الرقم المسجل في العام الماضي.

والمهمة الآن هي تحسين نوعية الحياة في الشرق الأقصى وتحسين البنية التحتية في هذه المنطقة.

و قال روستيسلاف غولدشتاين، عضو لجنة مجلس الاتحاد بشأن الميزانية والأسواق المالية: "إن إحصاءات اجتذاب الاستثمارات في منطقة الشرق الأقصى الاتحادية، التي تحدث عنها يوري بتروفيتش تروتنيف، تؤكد أن أغلبية الاستثمارات الروسية اليوم تتجاوز 90٪. والان نقوم بالاتجاه لتحسين مناخ الأعمال في هذه المنطقة، وتقييم الفوائد للمستثمرين. ونحن سعداء جدا بأن رواد الأعمال الروس هم من المستثمرين لدينا في المقام الأول"

وتجدر الإشارة إلى أن نتائج أكثر من 50 مشروعا تحققت في المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2017 مع اليابان. من بينها التعاون في مجال الاقتصاد الرقمي والطب وإنشاء إطار الاستثمار من مليار دولار لدعم المشاريع.

وبفضل تنفيذ 217 اتفاقية وقعت هذا العام في الشرق الأقصى، سيكون هناك 68 الف فرصة عمل جديدة.
وهناك مازالت تحديات كبيرة أمام القيمين على التنمية في المنطقة ومنها تحسين آليات جذب المستثمرين، وخلق بيئة تنافسية للغاية بالنسبة للشركات المحلية والأجنبية في منطقة الشرق الأقصى الروسية.
 
رقم: 670376