للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 17 سبتمبر 2017 ساعة 23:50
Share/Save/Bookmark
لم تسعى "اسرائيل" لرفع نسب التجنيد؟
لم تسعى "اسرائيل" لرفع نسب التجنيد؟
 
 
تزامناً مع قرار رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال غادي آيزنكوت برفع نسبة التجنيد لدى الشباب اليهود لتساوي نسبة المتجندين لدى الشباب الدروز ، خرج المئات من اليهود المتشددين في القدس احتجاجا على قرار قضائي يلغي الإعفاء الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.
 

حيث شارك المئات من اليهود المتشددين اليوم الأحد، في مظاهرة بالقدس احتجاجاً على قرار قضائي يلغي إعفاء طلبة المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.

ونظمت التظاهرة في حي "مئة شعاريم" في القدس، والمعروف بحي اليهود المتشددين
وقامت قوة من الشرطة الإسرائيلية في المنطقة بالقبض على عدد من المشاغبين الذين قاموا بقطع الطريق والهجوم على قوات الأمن بغد تفريق العديد منهم.

وفي الأسبوع الماضي ، كانت قد قررت المحكمة العليا، وهي أعلى سلطة قضائية في إسرائيل، إلغاء الإعفاء الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.
والتجنيد مفروض على الإسرائيليين اليهود عند بلوغهم 18 عاما، حيث يخدم الرجال لعامين وثمانية أشهر بينما تكون الخدمة العسكرية للنساء لعامين فقط.

وبحسب آيزنكوت فإن رفع التجنيد " فرصة للتعبير عن التقدير والاحترام لما تقدمونه (الدروز) لإسرائيل، 82% من أبنائكم يتجندون للجيش الإسرائيلي، وأنا أسعى إلى رفع نسبة التجنيد العامة لتبلغ هذه النسبة".
لم تسعى "اسرائيل" لرفع نسب التجنيد؟
تزامناً مع قرار رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال غادي آيزنكوت برفع نسبة التجنيد لدى الشباب اليهود لتساوي نسبة المتجندين لدى الشباب الدروز ، خرج المئات من اليهود المتشددين في القدس احتجاجا على قرار قضائي يلغي الإعفاء الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.

حيث شارك المئات من اليهود المتشددين اليوم الأحد، في مظاهرة بالقدس احتجاجاً على قرار قضائي يلغي إعفاء طلبة المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.

ونظمت التظاهرة في حي "مئة شعاريم" في القدس، والمعروف بحي اليهود المتشددين
وقامت قوة من الشرطة الإسرائيلية في المنطقة بالقبض على عدد من المشاغبين الذين قاموا بقطع الطريق والهجوم على قوات الأمن بغد تفريق العديد منهم.

وفي الأسبوع الماضي ، كانت قد قررت المحكمة العليا، وهي أعلى سلطة قضائية في إسرائيل، إلغاء الإعفاء الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية.
والتجنيد مفروض على الإسرائيليين اليهود عند بلوغهم 18 عاما، حيث يخدم الرجال لعامين وثمانية أشهر بينما تكون الخدمة العسكرية للنساء لعامين فقط.
وبحسب آيزنكوت فإن رفع التجنيد " فرصة للتعبير عن التقدير والاحترام لما تقدمونه (الدروز) لإسرائيل، 82% من أبنائكم يتجندون للجيش الإسرائيلي، وأنا أسعى إلى رفع نسبة التجنيد العامة لتبلغ هذه النسبة".
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 669890