للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 17 سبتمبر 2017 ساعة 19:53
Share/Save/Bookmark
اليمن.. بين حصار الكوليرا والعدوان السعودي
اليمن.. بين حصار الكوليرا والعدوان السعودي
 
 
خاص .. مازالت السعودية وقوى العدوان تقوم بقصف المدنيين اليمنيين بشكل منتظم، والأسوأ من كل ذلك أنهم أغلقوا المجال الجوي، وفرضوا حصاراً لتجويع المناطق التي يسيطر عليها حركة أنصار الله وحلفاؤهم، وهو ما يعني أن اليمنيين العاديين، بمن فيهم الأطفال، يموتون من القصف أو الجوع حيث تصر السعودية على قهر الشعب اليمني إضافة لما يعانيه من ضغط بسبب الكوليرا التي تفتك بصغاره وكباره..
 
حيث يتم استهداف منازل المواطنين في عدد من المحافظات كان أخرها ارتكاب العدوان لثلاث جرائم في صنعاء راح ضحيتها أكثر من 150 شهيداً وجريحاً وسط صمت عالمي تجاه جرائم العدوان بحق اليمنيين.
اذ ارتفعت حصيلة الجريمة التي ارتكبها طيران العدوان، عصر أمس السبت، في حريب القراميش بمحافظة مأرب إلى 12 شهيداً، معظمهم من النساء والأطفال.

فيما نفذ الجيش اليمني واللجان الشعبية فجر اليوم الأحد عملية هجومية على المرتزقة في موقع سلاطح قبالة منفذ الخضراء بنجران داخل السعودية
ومن الجدير بالذكر أن التقارير الأمريكية للصحفي "نيكولاس كريستوف" أشارت لفكرة وضع تحالف السعودية على لائحة الدول والكيانات التي تقوم بقتل الأطفال فـ“التحالف” تسبب بمقتل 502 طفل وجرح 838 ا

التقرير مؤلف من 41 صفحة وجاء فيه أن قتل وجرح الاطفال يبقى الانتهاك الابرز لحقوق الاطفال باليمن، كما يلفت الى أن 349 طفلًا على الاقل قتلوا وجرح 349 آخرون خلال الفترة التي جرى فيها اعداد التقرير الاممي.

كذلك أشار كريستوف للمآسي والمعاناة التي لحقت باليمنيين إثر العدوان السعودي وغارات المقاتلات الحربية التابعة لتحالف العدوان على مدار السنوات الثلاث الماضية.بتواطؤ من الولايات المتحدة وبريطانيا، حيث تسمحان للمملكة بارتكاب المزيد من جرائم الحرب، موضحا أن الأوضاع في اليمن تفاقمت خلال العامين الأخيرين، بسبب تحالف العدوان الذي تقوده السعودية.

ومن جهة أخرى فان وزير الصحة اليمني الدكتور د. محمد سالم بن حفيظ والذي أعلن عجز القطاع الصحي في اليمن عن مواجهة تفشي الكوليرا في اليمن، وقال: وباء الكوليرا يتجاوز قدرات أي نظام صحي متعاف، اذ يجري تسجيل ما بين 500 إلى 600 حالة إصابة بالكوليرا من قبل المستشفيات اليمنية، والمراكز الصحية التي جرى اقامتها على عجل لمواجهة جائحة الكوليرا.، بحسب ناطق وزارة الصحة اليمنية الدكتور عبد الحكيم الخولاني وهو رقم كبير.

فالعالم الصامت منذ 26 مارس 2015م على ما يجري في اليمن من قتل وحصار لن يفعل الكثير ولن يمد القطاع الصحي بشيء فصمته لم يختلف ما بين عدوان سعودي وفتك وبائي لأبناء اليمن
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 669859