للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 13 سبتمبر 2017 ساعة 23:53
Share/Save/Bookmark
معتقلو البحرين.. إرادة فولاذية ضد الظلم
معتقلو البحرين.. إرادة فولاذية ضد الظلم
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يواصل المعتقلين السياسيين في البحرين إضرابهم عن الطعام منذ نحو أسبوع في معركتهم ضد الاستبداد والظلم الذي يتعرضون لهم من قبل السلطات الخليفية.
 
ووجّهت القوى الثوريّة المعارضة تحيّة إكبار للمعتقلين السياسيّين لتحدّيهم جلاوزة النظام الخليفيّ في سجون الظلم، بعد إعلانهم الإضراب عن الطعام منذ يوم السبت 9 سبتمبر/ أيلول 2017.

القوى الثورية المعارضة «ائتلاف شباب ثورة 14فبراير، تيار الوفاء الإسلامي، تيار العمل الإسلامي، حركة حق، حركة أحرار البحرين وحركة خلاص، أعلنت في بيان لها عن دعمها وتضامنها الكامل مع المعتقلين السياسيين في إضرابهم عن الطعام، احتجاجًا على جرائم النظام البحريني، "وممارساته أبشع أنواع التعذيب والتنكيل بحق المعتقلين، انتقامًا من أصوات الأحرار الذين تمكنوا من كسر قيود الصمت بفضحهم جرائمه البشعة وانتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان، وممارسته شتى أصناف الاضطهاد والتنكيل بحق الشعب البحريني."

ووصفت هذا الإضراب على انه: رسالة بليغة من المعتقلين السياسيين وصورة واضحة لإرادتهم الفولاذية في مقاومة العنجهية الخليفية عبر شتى الوسائل المشروعة.. داعيةً أبناء الشعب البحريني إلى دعمهم، والانتصار لهم بالكلمة والموقف، كما حملت المجتمع الدولي وكل منظماته الحقوقية المسؤولية الإنسانية والأخلاقية إزاء الجرائم التي يرتكبها النظام الخليفي بحق المعتقلين السياسيين.

من جهة ثانية، واصلت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى النظر في قضية رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، الحقوقي البارز نبيل رجب والمتهم فيها بانتقاد السعودية عبر تويتر على خلفية حرب اليمن.

واستمعت المحكمة إلى شهود النفي من الدفاع وهم كلاً من زوجة رجب وابنته، وانتهت إلى إصدار قرار بتأجيل المحاكمة حتى جلسة 27 سبتمبر الجاري؛ وذلك لدراسة القضية.

وهذه المحكمة هي الثانية التي تنظر قضية رجب، بعد إلغاء المحكمة الكبرى الجنائية الخامسة بقرار من نائب رئيس المجلس الأعلى للقضاء، عبدالله البوعينين.

وكانت المحكمة السابقة استمعت إلى أقوال شاهد الإثبات مُجري التحريات مرةً ثانية، والذي أكد خلال استجوابه أن رجب هو من أصدر التغريدات التي يتم محاكمته عليها بهذه القضية، بالرغم من أنه بالفعل يتم حاليًا إدارته من خارج مملكة البحرين، كونه محبوس ولا زال الحساب ينشر تغريدات باسمه.

ليبقى الظلم سيد الحكم في مملكة آل خليفة التي تحاول قمع كل مواطن لا يرضخ أمام استبداد السلطات، في ظل صمت عربي ودولي يزي من مأساة معظم أبناء الشعب البحريني الذي يطالب بإحقاق الحق ونشر العدالة في البلاد.

 
رقم: 668908