للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 9 سبتمبر 2017 ساعة 12:29
Share/Save/Bookmark
الــدعــاء لـلـفـرج فـي يـوم عـيـد الـغـديـر
الــدعــاء لـلـفـرج فـي يـوم عـيـد الـغـديـر
 
 
(اسلام تايمز) - رَبَّنا آمَنَّا بِكَ وَوَفَيْنا بِعَهْدِكَ وَصَدَّقْنا رُسُلَكَ ، وَاتَّبَعْنا وُلاةَ الْأَمْرِ مِنْ بَعْدِ رُسُلِكَ ، وَوالَيْنا أَوْلِياءَكَ ، وَعادَيْنا أَعْداءَكَ ، فَاكْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدينَ ، وَاحْشُرْنا مَعَ الْأَئِمَّةِ الْهُداةِ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ الرَّسُولِ الْبَشيرِ النَّذيرِ .
 
آمَنَّا يا رَبِّ بِسِرِّهِمْ وَعَلانِيَتِهِمْ وَشاهِدِهِمْ وَغائِبِهِمْ وَمَشاهِدِهِمْ وَبِحَيِّهِمْ وَمَيِّتِهِمْ ، وَرَضينا بِهِمْ أَئِمَّةً وَسادَةً وَقادَةً لانَبْتَغي بِهِمْ بَدَلاً ، وَلانَتَّخِذَ مِنْ دُونِهِمْ وَلائِجَ أَبَداً .

رَبَّنا فَأَحْيِنا ما أَحْيَيْتَنا عَلى مُوالاتِهِمْ ، وَالْبَراءَةِ مِنْ أَعْدائِهِمْ وَالتَّسْليمِ لَهُمْ وَالرَّدِّ إِلَيْهِمْ ، وَتَوَفَّنا إِذا تَوَفَّيْتَنا عَلَى الْوَفاءِ لَكَ وَلَهُمْ بِالْعَهْدِ وَالْميثاقِ وَالْمُوالاةِ لَهُمْ وَالتَّصْديقِ وَالتَّسْليمِ لَهُمْ غَيْرَ جاحِدينَ وَلا ناكِثينَ وَلا مُكَذِّبينَ .

أَللَّهُمَّ إِنّي أَسْئَلُكَ بِالْحَقِّ الَّذي جَعَلْتَهُ عِنْدَهُمْ ، وَبِالَّذي فَضَّلْتَهُمْ عَلَى الْعالَمينَ جَميعاً أَنْ تُبارِكَ لَنا في يَوْمِنا هذَا الَّذي أَكْرَمْتَنا فيهِ بِالْوَفآءِ لِعَهْدِكَ الَّذي عَهِدْتَ إِلَيْنا ، وَالْميثاقِ الَّذي واثَقْتَنا بِهِ مِنْ مُوالاةِ أَوْلِيآئِكِ ، وَالْبَراءَةِ مِنْ أَعْدآءِكَ ، وَتَمُنَّ عَلَيْنا بِنِعْمَتِكَ ، وَتَجْعَلَهُ عِنْدَنا مُسْتَقَرّاً ثابِتاً ، وَلاتَسْلُبْناهُ أَبَداً ، وَلاتَجْعَلْهُ عِنْدَنا مُسْتَوْدَعاً ، فَإِنَّكَ قُلْتَ « فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ»(195) فَاجْعَلْهُ مُسْتَقَرّاً ثابِتاً .

وَارْزُقْنا نَصْرَ دينِكَ مَعَ وَلِيٍّ هادٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِ نَبِيِّكَ قائِماً رَشيداً هادِياً مَهْدِيّاً مِنْ الضَّلالَةِ إِلَى الْهُدى ، وَاجْعَلْنا تَحْتَ رايَتِهِ وَفي زُمْرَتِهِ شُهَداءَ صادِقينَ مَقْتُولينَ في سَبيلِكَ وَعَلى نُصْرَةِ دينِكَ .(196)
 
رقم: 667618