للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 20 أغسطس 2017 ساعة 07:52
Share/Save/Bookmark
الأسدي: معركة تحرير تلعفر لن تحتاج وقتاً طويلاً
الأسدي: معركة تحرير تلعفر لن تحتاج وقتاً طويلاً
 
 
بغداد (اسلام تايمز) - أكَّد الناطق باسم الحشد الشعبي أحمد الأسدي أن معركة تحرير تلعفر لن تحتاج وقتًا طويلًا بل عدة أسابيع، متوقعا تدخلات دولية في الانتخابات العراقية المقبلة ولاسيما من قبل السعودية وإيران والولايات المتحدة وتركيا.
 
وقال الأسدي في مقابلة مع قناة "الميادين" إن 20 ألف مقاتل من "الحشد الشعبي" سيشاركون في تحرير تلعفر، مشيراً إلى أنّ القائد العام للقوات المسلحة هو الذي يحدد ساعة الصفر لبدء المعركة.

واضاف الأسدي أنه "لدينا معلومات بوجود أجانب في صفوف داعش في تلعفر لكن لا نعلم هويتهم"، مشيرا إلى أن معركة التحرير ستحتاج عدة أسابيع.

وفي هذا الإطار، نوه إلى أنّ الحشد الشعبي مبني على أساس وطني ويضم جميع المكونات العراقية.

ونفى الأسدي وجود مقاتلين لـ"الحشد الشعبي" خارج الحدود العراقية، قائلاً "لن نلاحق داعش خارج الحدود لأننا نحترم الدول المجاورة"، وتابع أنه ثمة فصائل عراقية في سوريا تقاتل باسمها وليس باسم "الحشد الشعبي".

وحول علاقة الحشد الشعبي مع القيادة الكردية ولاسيما رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، قال الأسدي إنها "جيدة ونتفق في قضايا ونختلف بأخرى".

وفيما يخص الاستفتاء على استقلال كردستان العراق، أشار الناطق باسم الحشد الشعبي إلى الاختلاف مع بارزاني في هذا الشأن.

وفي فيما يتعلق بالانتخابات البرلمانية العراقية، أشار إلى أنّ المؤسسة العسكرية في "الحشد الشعبي" ممنوع عليها المشاركة في الانتخابات.

وفي هذا السياق، لفت إلى أنّ القوى السياسية المشاركة في الحشد "ستشارك في الانتخابات بصفتها الحزبية"، مضيفاً أنه "لن يكون هناك قائمة تمثل الحشد الشعبي في الانتخابات البرلمانية"، وأعلن الأسدي أنه يتوّقع أنه سيكون مرشحاً في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وأضاف "نتوقع تدخلات دولية في الانتخابات العراقية ولاسيما من السعودية وإيران والولايات المتحدة وتركيا"، قائلاً إنّ انتخابات عام 2018 سيكون لها انعكاسات على المنطقة نظراً للموقع الجيوسياسي للعراق.
 
رقم: 662670