تعريف العبادة

15 سبتمبر 19:34

تعريف العبادة

 
 
للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 18 أغسطس 2017 ساعة 18:04
Share/Save/Bookmark
مسؤول إيراني: منظمة التجارة العالمية أداة لتغلغل أمريكا بالعالم
مسؤول إيراني: منظمة التجارة العالمية أداة لتغلغل أمريكا بالعالم
 
 
طهران (اسلام تايمز) - قال الرئيس الأسبق للهيئة التنفيذية لصندوق التنمية الوطنية في إيران "محمد رضا فرزين" إن منظمة التجارة العالمية تأسست لتكون حائلاً دون هيمنة أمريكا على التجارة في العالم، لكنها عملياً تحولت إلى أداة للتغلغل وضرب إقتصادات الدول النامية من قبل واشنطن.
 
وأفادت مصادر صحفية بأن فرزين أشار خلال مشاركته في ندوة تخصصية حملت عنوان "إقتصاد الدفاع، والدفاع الإقتصادي والإقتصاد المقاوم" إلى القرارات والأهداف التي وضعها الأمريكيون خلال العقود الأخيرة لتنمية الإقتصاد الليبرالي في العالم لا سيما في الدول النامية.

وقال فرزين إن الإقتصاد الليبرالي شكل بنوع ما أداة لتأمين متطلبات العالم الغربي، ولتنفيذ هذا الأمر أقدم الغرب على تأسيس منظمات دولية بصفة عالمية لتوسيع دائرة تغلغله ومصالحه.

وأشار الرئيس الأسبق للهيئة التنفيذية لصندوق التنمية الوطنية في إيران إلى السياسة التي إتبعتها أمريكا في جعل الدولار عملة رسمية للعالم، قائلاً: عندما كان يتم تقديم الدولار على أنه عملة عالمية من قبل أمريكا، في ذلك الوقت إعترض كثير من الخبراء على ذلك ولو عُمل بآراء هؤلاء الخبراء لكنا اليوم نرى إقتصاداً عالمياً أكثر فاعلية.

وأكد فرزين أن الهدف من تأسيس المؤسسات النقدية والمالية العالمية هو توجيه السياسات الخاطئة والعدائية للغرب وأمريكا، قائلاً: إذا أردنا أن نشير اليوم إلى نموذجين من المؤسسات النقدية والمالية الدولية الخاضعة لأمريكا، فيمكن الإشارة إلى صندوق النقد الدولي والبنك الدولي اللذين تأسسا بهدف إرساء النظم النقدية والمالية العالمية.

وختم الرئيس الأسبق للهيئة التنفيذية لصندوق التنمية الوطنية بالقول أن أمريكا في هاتين المؤسستين تقوم بشكل من الأشكال بإتخاذ القرار النهائي، فهي في البنك الدولي وعبر تمتعها بالتصويت الذي يشكل نسبة أكثر من 17 بالمئة من مجموع أصوات باقي الأعضاء تستطيع وبكل سهولة تنفيذ سياسة التغلغل والعقوبات الخاصة بها، وبالتالي يمكن القول أن أمريكا تملك في هذه المؤسسات حق النقض "فيتو" وعبر هذا الحق تحول دون منح القروض للدول التي لا تتوافق وسياساتها وتعتبرها عدوة لها.
 
رقم: 662270