للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 13 أغسطس 2017 ساعة 18:53
Share/Save/Bookmark
هل يكون تهجير أهالي العوامية أحد مشاريع التطبيع؟
هل يكون تهجير أهالي العوامية أحد مشاريع التطبيع؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يجري الإعداد لمخطط كبير من قبل بعض الجهات الإقليمية للتطبيع مع إسرائيل وتوطين الفلسطينين في الدول العربية وخطة إقليم كردستان للإنفصال وإستهداف الشيعة في العوامية هي من حلقات من هذا المخطط كما ذكر المعارض البحراني الشيخ عبدالله الصالح .
 
وشدد الصالح على ضرورة أن نتحمل مسؤوليتنا فرداً فرداً تجاه ما يحاك للمنطقة من مخطط كبير على حساب العراق في إقليم كردستان وعلى حساب الجزيرة العربية في المنطقة الشرقية كلها والبحرين واليمن"

وهذا المخطط يشتمل على إدخال إسرائيل كعضوٍ فاعل وإيجاد حل للفلسطنيين كما بيّن الصالح، موضحاً أن هذه المخططات ليست بجديدة ويعود بعضها إلى عام 2011 حيث تنوي الحكومة السعودية الخلاص من المعارضة في المناطق الشيعية عن طريق تهجير أبنائها وتوطين الفلسطينين وإعطائهم الإمكانات ومن ثم إشعال صراع شيعي سني".

والسلطات السعودية تستهدف بهجومها الدموي المستمر على العوامية منذ أكثر من ثلاث أشهر، إسكات كل فكر ديني خالص يحمل الناس المسؤولية والقضاء على رمزية الشيخ الشهيد النمر من خلال تدمير بلدته وحوزته، علاوة على طمع السلطات بالسيطرة على مزارع الرامس وهي أكبر وقف شيعي في الشرق الأوسط حيث تم إكتشاف مخزونات نفطية هائلة فيها مؤخراً.

ما يستوجب التضامن مع مظلومية الأهالي في العوامية من خلال كل وسيلة متاحة سيما في مواقع التواصل الإجتماعي وأهمية بث الأمل في نفوسهم هناك من خلال هذا التضامن حيث أن التجاوب مع نبض الأمة من صفات المؤمنين الحقيقين بحسب ما قال الصالح.

وتعاني مدينة العوامية في القطيف حصاراً شديداً من قبل القوات الخاصة السعودية اختتمته قبل ايام بتهجير غالبية أهالي المنطقة واستباحة مساجدها وحسينياتها وسط شعارات طائفية تحمل الكره لأبناء المذهب الشيعي.
 
رقم: 660960