للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 12 أغسطس 2017 ساعة 15:00
Share/Save/Bookmark
خريس: الضجة حول زيارة الوزراء إلى سوريا في غير مكانها
خريس: الضجة حول زيارة الوزراء إلى سوريا في غير مكانها
 
 
بيروت (اسلام تايمز) - لفت عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ​علي خريس​ الى أنه من حيث الشكل، اللقاء الاقتصادي في ​بعبدا​ الإثنين المقبل هو للبحث في موضوع ​سلسلة الرتب والرواتب​ وجدول الايرادات، علماً أن القانونين مرتبطان ببعضهما البعض.
 
وإذ أكد حق رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ مناقشة القانونين والإستماع الى آراء المعنيين ليُبنى على الشيء مقتضاه، قال خريس، عبر وكالة "أخبار اليوم"، لكن مجلس النواب كان قد أقرّ القانونين.

وأضاف: يرى ​الرئيس عون​ أن هناك ملاحظات حول بعض البنود، لكن بالنسبة إلينا إقرار السلسلة في مجلس النواب هو إنجاز كبير تحقق، حيث ردّة الفعل كانت ايجابية وعكست ارتياحاً كبيراً على المستوى الشعبي باستثناء موقف المصارف أو القطاعات الاقتصادية التي لا تريد تقديم أية مساهمة، سائلاً: كيف يمكن إقرار سلسلة دون تأمين إيرادات لها، وعلى أي حال علينا أن ننتظر ما سيؤول إليه اجتماع الإثنين.

وفي هذا السياق، استغرب خريس الربط ما بين ​الجلسة التشريعية​ التي دعا إليها ​رئيس مجلس النواب​ ​نبيه بري​، وبين اللقاء الاقتصادي في بعبدا، مشدداً على أن الجلسة التشريعية عادية ولا علاقة أو ربط بين الأمرين.

وأكد ضرورة تفعيل عمل ​المجلس النيابي​ لأن دوره إقرار القوانين، علماً أن أمام الهيئة جدول أعمال لم ينجز بعد، وبالتالي لا بد من عقد الجلسات التشريعية ليس كل شهر مرة بل بشكل دوري كل 15 يوماً.

وانتقد خريس الضجّة المثارة حول زيارة وزراء الى ​سوريا​، قائلاً: لا بدّ من التذكير أنه منذ أيام معدودة عيّن مجلس الوزراء سفيراً ل​لبنان​ في دمشق يضاف الى أن ذلك ان علاقة بين الدولتين يفترض أن تكون طبيعية لا تثير ضجّة مثل التي نسمعها من بعض القيادات. وسأل: هل المطلوب أن يكون لبنان منعزلاً على نفسه؟ مذكّراً هؤلاء أن لدينا أكثر من مليون ونصف مليون ​نازح سوري​، ومشكلة على الحدود المشتركة حيث الجيش في خطواته لاستئصال المجموعات الإرهابية يحتاج الى تنسيق مع ​الجيش السوري​. يضاف الى ذلك استجرار الكهرباء. وأضاف: كيف يمكن العمل على عودة السوريين الى بلادهم ضمن أطر ديبلوماسية، بمعزل عن العلاقات الرسمية بين البلدين.

وذكّر خريس ايضاً، بما حصل العام الماضي لجهة عدم تصريف إنتاج الموز حيث أقفلت الحدود بوجه المزارعين اللبنانيين، ولم تحل تلك الازمة إلا من خلال الاتصالات التي تمّت مع ​الحكومة السورية​.

واستغرب خريس هذه المواقف المتكرّرة، سائلا: هل يفترض قطع العلاقات ووقف التنسيق، وبالتالي الى أين سنتجه؟.

وسأل عما إذا كان الرئيس بري قد تدخّل لدى الأمين العام لـ "​حزب الله​" ​السيد حسن نصرالله​ من أجل ترطيب الأجواء مع ​الكويت​ في خطابه الأخير، أجاب خريس: موقف نصرالله كان واضحاً، كذلك موقف حركة "أمل" يدعو الى أحسن العلاقات مع الكويت، معتبراً أن كلام نصرالله واضح ومفصّل ومنطقي وبالتالي لا تدخل لـ "حزب الله" في الكويت لا أمنياً ولا غير أمني.

وأضاف: كذلك الرئيس بري أكد على متانة وحسن العلاقة، حيث لا حاجة الى إرسال وفد الى الكويت.

واكد خريس التنسيق في المواقف بين حركة "أمل" بين "حزب الله" حول هذا الموضوع وسواه من المواضيع المطروحة.
 
رقم: 660633