للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 28 يوليو 2017 ساعة 17:31
Share/Save/Bookmark
قوات آل سعود تستمر باستباحة العوامية
قوات آل سعود تستمر باستباحة العوامية
 
 
خاص (اسلام تايمز) - استهدفت قوات الأمن السعودي الأحياء السكنية في بلدة العوامية في القطيف بقذائف المدفعية التي أطلقتها في ساعات مبكرة من صباح اليوم، وفق ما أفادت مصادر إعلامية في القطيف.
 
وحاصرت القوات السعودية العوائل القريبة من التواجد العسكري في العوامية بمنازلها تحت هدير القنابل والمدافع والقناصين، ما جعلهم يخشون التحرك بعد وجود ضوء أخضر لقتل المدنيين.

وتنتشر القناصة على أسطح الأبنية كما يتمركزون في المدرعات المحيطة بالمنطقة متأهبة لقتل أي مدني يكسر فرضها حظر التجوال أو يحاول الخروج من تحت الحصار، في ظل قصف مستمر للبلدة بالقذائف الصاروخية الثقيلة.

ويتجدد دخول آليات الهدم بلدة العوامية بعد دخول عدد من قوات الأمن الخاصة السعودية التي شاركت في عملية اجتياح العوامية، مستخدمة قذائف المدفعية. وأن قوات الأمن السعودية تقتحم المحال التجارية وتنهب الوقود والمواد الغذائية.

وشهدت العوامية قطعاً للكهرباء عن منازل في أحياء الجميمة وشكر الله والعوينة رغم الحرارة الشديدة وفي تجاهل للأوضاع الانسانية الصعبة التي يفرضها القصف المستمر على العوامية مع احتراق عدد من المنازل جراء استهدافها القذائف، كما خطفت القوات الأمنية عددا من المواطنين بعد اقتحام أحياء سكنية بالمنطقة.

وتعيش البلدة الواقعة شرقي المملكة وضعاً أمنياً خطيراً، في ظل قصف يتمدد إلى مناطق عدة في محافظة القطيف، وقد استشهد عدة أشخاص يوم أمس الخميس، ومنهم سكان محليين: ومحمد الفرج وحسين أبو عبد الله، و محسن العوجمي الرجل البالغ من العمر 42 عاما حينما كان عائد من عمله إلى منزله لتطلق قوات الأمن النار عليه عندما ترجل من سيارته فأصابه وابل من الرصاص في منطقة البطن، وظل في الخارج لساعتين ونصف الساعة قبل أن يتمكن الناس من سحبه للداخل وتقله سيارة إسعاف للمستشفى، هو الآن في المشرحة في مستشفى القطيف.

كما استشهد الأربعاء الفائت الرادود الحسيني محسن اللاجامي برصاص القوات السعودية ولا تزال جثته لحد الآن أمام منزله وتعذر سحبها لشدة الرصاص المنهمر على الأهالي .

وتستمر السلطات السعودية في عدوانها على المدنيين العزل في العوامية منذ مايو الماضي، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والذخائر المحرمة دولياً.

ورفض مسؤولون من مستشفى القطيف المركزي التعليق عند الوصول إليهم عبر الهاتف وقالوا إنهم غير مصرح لهم بالحديث لوسائل الإعلام، كما ذكر مصدر صحفي.

في المقابل تعرضت مدرعة سعودية للتدمير مساء أمس، ونُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تُظهر احتراق المدرعة بالكامل، في حين قالت حسابات على موقع التواصل الاجتماعي قريبة من الحراك الميداني في العوامية بأن ما لا يقل عن ٤ جنود سعوديين قُتلوا داخل المدرعة المستهدفة.

وقد أعلنت بعض القبائل الموالية لآل سعود عن مقتل أحد أبنائها في العمليات العسكرية التي شهدتها العوامية أمس، وهو المدعو حسن القريشي.

ويأتي التصعيد الأمني الأخير في وقت يسود تخوفٌ وترقبٌ من اقدام السلطات على تنفيذ أحكام إعدامٍ جماعيةٍ بحقِ تسعةٍ وعشرينَ من أصحابِ الكفاءاتِ في المنطقة الشرقية.
 
رقم: 656850