للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 19 يونيو 2017 ساعة 17:52
Share/Save/Bookmark
لماذا تراجع الأمير عن غزو قطر؟!
لماذا تراجع الأمير عن غزو قطر؟!
 
 
الرياض (اسلام تايمز) - عودة الى جنكيز تشاندار الذي قال منذ نحو عامين ان رجب طيب اردوغان سيجد نفسه، في نهاية المطاف، «وحيداً، ومجنوناً، داخل الزجاجة».
 
الآن تشيع الديبلوماسية التركية في اكثر من عاصمة في المنطقة بأن الاميرمحمد بن سلمان كان يزمع احتلال قطر، وهو افتعل تلك المشكلة من اجل تنفيذ خطته، فالحصار الذي حصل لم يكن بالحصار العادي وغايته التمهيد الميداني، والسياسي، والسيكولوجي، للقيام بعملية عسكرية صاعقة...

الاتراك ليسوا وحدهم الذين يرددون ذلك. اوساط سياسية واعلامية خليجية تؤكد ان الخطة هكذا فعلاً، وان ولي ولي العهد السعودي عرض هذه المسألة على بعض الشخصيات الاميركية الفاعلة، ومن بينها جاريد كوشنر، مستشار الرئيس دونالد ترامب وصهره.

ويبدو من ذلك الكلام الذي يتردد بقوة، وراء الضوء، ان الخطة كانت تلحظ الحاق بلدان مجلس التعاون الخمسة بالمملكة، حتى اذا ما تحقق ذلك قام «السلام الكبير»، سلام اسحق واسماعيل، بين العرب واسرائيل، ولتتعانق الكعبة وهيكل سليمان كما يرى اللواء انور عشقي..

للتوضيح اكثر... السلام الاستراتيجي الكبير، ومثل هذا الاتجاه لابد ان يحظى بدعم المؤسسة اليهودية التي يعنيها اكثر منطق الصفقة، والمشاركة في ادارة ثروات المنطقة (وبما تمثل اقليمياً ودولياً).

وفي الكلام الذي يشاع الآن ان الامير محمد بن سلمان الذي لاحظ انه بتقهقر اسعار النفط، وبنتائج «البلوى اليمنية» التي زج بلاده فيها، فإن تنفيذ رؤيته لعام 2030 سيكون مستحيلاً...

الامير الشاب يدرك تماماً ان داخل المملكة،بل وداخل العائلة المالكة، من يتربص به من خلال فشل «الرؤية» اياها، ودون ان يبقى سراً ان هناك داخل العائلة من عارض الانزلاق الى المتاهة اليمنية، وترك الحوثيين ومعهم علي عبدالله صالح اما يواجهون بعضهم البعض حين يقتربون من السلطة او يتساقطون تدريجياً بفعل التعقيدات القبلية والاهم بفعل الضائقة المالية والاقتصادية...

الغاز القطري هو الذي ينقذ ولي ولي العهد وينقذ رؤيته بطبيعة الحال. الرهان على النفط دونه الواقع المرير الذي يواجهه هذا القطاع حالياً دون ان يدرك اولياء الامر في المنطقة ان لعبة الاسعار هي جزء لا يتجزأ من لعبة الامم....

الاوساط الخليجية تشير الى ان خطة محمد بن سلمان ارتطمت بعوائق بالغة الحساسية، لعل ابرزها موقف دول خليجية حذرت من انه سيكون لها موقف حازم وحاسم اذا ما تم غزو قطر،حتى ولو اقتضى الامر طلب المساعدة العسكرية من... الشيطان.

اذاً، انه الحصار،ولكن الى اين يمكن ان يصل ما دامت القوى الدولية والقوى الاقليمية بدأت تلعب على ضفتي الصراع؟

الغزو تراجع. الحصار يتراجع. الكلام للكبار....
 
رقم: 647277