للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 13 يونيو 2017 ساعة 18:12
Share/Save/Bookmark
ليلة القدر خير من ألف شهر... والضاحية تتهيأ لإحيائها
ليلة القدر خير من ألف شهر... والضاحية تتهيأ لإحيائها
 
 
بيروت (اسلام تايمز) - محطات إيمانية دعانا فيها الله ليفتح لنا باب التوبة والرجاء، لننهل من عطفه وكرمه، وسعى إلى ساحة الحق راجين الشفاعة، حاملين على أكفنا الممدودة آمال الآخرة والدنيا.
 
"إنا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر". جعل الله تعالى لليلة القدر مكانة وفضلا عظيمين ميزها بها عن سائر الليالي. ونوه الله بشأنها، وأظهر عظمتها، فهي الليلة التي أُنزل فيها القرآن الكريم، وهي خير من ألف شهر، أي أن العبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر. وسميت ليلة القدر لعظم قدرها، ففيها تُقدر أعمال العباد في ذلك العام، وفيها يفرق كل أمر حكيم.. ويكون إحياؤها بقراءة القرآن والصلاة والدعاء، والاستغفار وطلب التوبة.

وتستعد الضاحية الجنوبية لبيروت كما في كل عام لاستقبال الآلاف في المساجد لإحياء هذه الليلة العظيمة. حيث يحي حزب الله في كافة المساجد والمراكز الدينية المنتشرة في الضاحية ليالي القدر الثلاث التي ستأتي هذا العام في 13 و15 و17 حزيران.

ويتخلل برنامج الليلتين الأولتين، بالاضافة إلى برنامج الاحياء، مجالس عزاء وحلقات لطم لمناسبة ذكرى استشهاد أمير المؤمنين الإمام علي بن ابي طالب (ع) في أغلب المساجد ومراكز الاحياء. وفي هذه المناسبة ستقيم "هيئة ثار الله" مراسم العزاء واللطم بمشاركة الرادود الحسيني الشيخ حسين الأكرف في مسجد القائم (عج) في الضاحية الجنوبية ليل الثلاثاء في 18رمضان (13 حزيران) بعد اختتام برنامج ليلة القدر الأولى.

أما برنامج الليلة الثالثة فيتخلله، بالاضافة إلى برنامج الإحياء، محطات للوعظ والإرشاد التي تؤثر في النفس وتهذبها. وتجدر الاشارة إلى أن مراسم إحياء الليلة الاخيرة في السابع عشر من حزيران سيتم نقله على الهواء مباشرة من مجمع السيدة زينب (ع).

في السياق عينيه استكملت التجهيزات والاستعدادات الخاصة بالمناسبة، وخاصة تلك التي تتعلق بالإجراءات الأمنية المشددة لحماية المحتشدين للإحياء.

ومن التوصيات الهامة لاحياء ليالي القدر والافادة منها: العزم على التوبة قبل البدء بالإحياء والاكثار من الاستغفار والتركيز على الكيف وليس الكم، الاتيان بالصدقات، حضور القلب والخشوع والدعاء للفرج.

في شهر رمضان المبارك، يؤذن للعاصين بالتوبة إذ تغل أيدي الشيطان، وتفتح أبواب الجنان لقاصديها، تتنزل الملائكة والروح بأمر ربها، فتتحرك النفس وتتحسر على ما فات من قبيح أعمالها، وتعقد العزم على موعد جديد مع التوبة والعمل الصالح.
 
رقم: 645699