للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 13 مايو 2017 ساعة 20:10
Share/Save/Bookmark
ما فوائد صيام الاثنين والخميس
ما فوائد صيام الاثنين والخميس
 
 
(اسلام تايمز) -صيام يوم الإثنين والخميس هو من أنواع صيام التطوّع، فمن صامهما فيكون بهذه الحالة قد صام ثمانية أيّام من الشّهر، أي يومان في كلّ أسبوع من أسابيع الشّهر الأربع،
 
وقد قال رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - بندب صيام هذين اليومين، لأنّ أعمال العباد تعرض عليه فيهما، وأبواب الجنّة تفتح فيهما كذلك، وفيهما يغفر لكلّ مسلم إلا المتخاصمين المتهاجرين. (1) وفي يوم الإثنين ولد سيّدنا محمّد - صلّى الله عليه وسلّم - وأنزل عليه القرآن الكريم، وبالتالي فإنّه على المسلم أن يحرص على أن تعرض أعماله على الله عزّ وجلّ وهو صائم، كي يحظى بمغفرة الله عزّ وجلّ ورضوانه، والأدلة على ذلك من الأحاديث الشّريفة كثيرة،

منها: (1) عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - يتحرّى صوم الإثنين والخميس)، رواه الترمذي، وابن ماجة، وابن خُزيمة ، وفي رواية للنّسائي، وأحمد، وابن حبّان من طريقها بلفظ: (أنّ رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - كان يصوم شعبان كلّه، ويتحرّى صيام الإثنين والخميس). عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: (إنّ نبيّ الله - صلّى الله عليه وسلّم - كان يصوم يوم الإثنين ويوم الخميس، وسُئل عن ذلك؟ فقال: إنّ أعمال العباد تُعرضُ يوم الإثنين والخميس) رواه أبو داود، وأحمد، والدّارمي، وابن خُزيمة، والبيهقي . عن أبي قَتادة الأنصاريّ رضي الله تعالى عنه: (أنّ رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - سُئل عن صوم الإثنين؟ فقال: فيه ولدتُ، وفيه أُنْزِل عليَّ)، رواه مسلم، والبيهقي . ورواه ابن خُزيمة بلفظ: (بينما نحن عند رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - أقبل عليه عمر، فقال: يا نبيّ الله، صومُ يومِ الإثنين؟ قال: يومٌ ولدتُ فيه، ويومٌ أموت فيه).

عن أبي هريرة رضي الله عنه: (أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - كان يصوم الإثنين والخميس، فقيل: يا رسول الله إنّك تصوم الإثنين والخميس؟ فقال: إنّ يوم الاثنين والخميس، يغفر الله فيهما لكلّ مسلم إلا متهاجِرَين، يقول: دعهما حتّى يصطلحا)، رواه ابن ماجة وأحمد. الصيام معنى الصّيام هو الإمساك، ويقال: صام النّهار إذ وقف سير الشّمس، قال الله تعالى إخباراً عن مريم: (إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا) سورة مريم، 26 أي: صمتاً؛ لأنّه إمساك عن الكلام، وتفسير ذلك قوله سبحانه وتعالى: (فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا)، سورة مريم، 26 ، والصّوم شرعاً: قيل: هو عبارة عن إمساك مخصوص: وهو الإمساك عن الأكل، والشّرب، والجماع من الصّبح إلى المغرب مع النيّة.

وقيل: هو عبارة عن إمساك عن أشياء مخصوصة في وقت مخصوص ، وقيل: هو عبارة: عن إمساك مخصوص، في وقت مخصوص، على وجه مخصوص ، وقيل: هو: الإمساك عن الأكل، والشّرب، والجماع، وغيرها ممّا ورد به الشّرع في النّهار على الوجه المشروع . وقيل: الإمساك عن الأكل، والشّرب، والجماع، وغيرها ممّا ورد به الشّرع في النّهار على الوجه المشروع، ويتبع ذلك الإمساك عن الرّفث، والجهل، وغيرها من الكلام المحرّم والمكروه .

وقيل: إمساك مخصوص من شخص مخصوص، عن شيء مخصوص، في زمنٍ مخصوص. (2) المُختار في تعريف الصّيام شرعاً أن يُقال: هو التعبّد لله تعالى بالإمساك بنيّة: عن الأكل، والشّرب، وسائر المفطرات، من طلوع الفجر الثّاني إلى غروب الشّمس، من شخص مخصوص، بشروط مخصوصة (2). وسُمّي الصّيام صبراً، لحديث الرّسول صلّى الله عليه وسلّم:(صوم شهر الصّبر، وثلاثة أيّام من كلّ شهر، يذهبن وحر الصّدر) رواه الألباني .
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 636478