للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 6 مايو 2017 ساعة 20:57
Share/Save/Bookmark
لمَ تعرقل الولايات المتحدة تحرير كامل الموصل؟
لمَ تعرقل الولايات المتحدة تحرير كامل الموصل؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - دون تفاصيل واضحة قامت السفارة الأمريكية في بغداد بطلب إيقاف العمليات العسكرية في تلعفر من الحكومة العراقية وذلك تحت ذريعة أن القوات التركية ربما تقوم بقصف القوات العراقية إذا دخلت المدينة علماً أن أمريكا قامت بتوقيع إتفاقية شاملة مع العراق وكان أهم بنودها الجانب الأمني الذي يقضي بأن تقوم واشنطن بالوقوف إلى جانب بغداد والدفاع عن العراق في حال تعرضه لأي تهديد خارجي، وبدل أن تقوم واشنطن بالرد القوي على تركيا، قامت بالطلب من الحكومة العراقية بوقف عمليات تحرير أراضيها من قبضة عصابات داعش الإرهابية".
 
 وأعلن نائب رئيس لجنة الامن والدفاع بالبرلمان العراقي نايف الشمري، عن انكسار خطوط الصد لداعش بمناطق الزنجيلي و17 تموز، مؤكدا أن عناصر التنظيم انسحبت بإتجاه منطقة الفاروق والمناطق القديمة في ايمن الموصل بعد تكبدها خسائر كبيرة بالارواح والمعدات. في وقت قام أبو بكر البغدادي بإقصاء العديد من قيادات داعش من الجنسية الروسية في ما تبقى من مناطق الموصل خشية الانقلاب عليه. الشمري أضاف أن "هجوم القطعات العسكرية من المحور الشمالي كان خاطفا وسريعا ونتائجه اسرع مما تم التخطيط له، مما جعل زمر داعش تعيش حالة من الصدمة والانكسار"،

لافتاً الى أن "تنظيم داعش تكبد خسائر كبيرة خلال هذا الهجوم بالاشخاص والمعدات". وتخوض القوات العراقية المشتركة عمليات عسكرية واسعة النطاق لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم "داعش"، فيما أعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، في (19 شباط 2017)، عن انطلاق صفحة جديدة من عمليات "قادمون يا نينوى" لتحرير الجانب الأيمن للمدينة. وقال إعلام الفرقة في بيان إن "استخبارات الفرقة المدرعة التاسعة تمكنت، من القاء القبض على ما يدعى مدير شرطة داعش في حمام العليل".

كما عثرت القوات الامنية العراقية على معمل لتصنيع العبوات الناسفة والمواد المتفجرة وقطع حديدية وصمام للعبوات في منطقة الفيصلية في الجانب الايسر لمدينة الموصل . وذكر الناطق باسم الداخلية العراقية العميد سعد معن ” بمتابعة من مدير عام شؤون الداخلية والامن اللواء حسين عبد الهادي محبوبة قسم شؤون وأمن نينوى ومن خلال المتابعة الميدانية المستمرة لمعارك تحرير نينوى ومواكبة القطاعات الأمنية وبمعلومات دقيقة تمكنت مفارز القسم من العثور على معمل لتصنيع العبوات الناسفة والمواد المتفجرة {TNT} وقطع حديدية وصمام للعبوات في منطقة الفيصلية في الساحل الأيسر المحرر لمدينة الموصل”.

ومن الجدير بالذكر أن الطلب الأمريكي يعد خرقا قانونيا سافرا للاتفاقية الأمنية التي تم التوقيع عليها بين واشنطن وبغداد، ما يوسع دائرة الشك حول أمريكا ومصالحها في استمرار الحرب في الأراضي العراقية!
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 634192