للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 21 أبريل 2017 ساعة 18:03
Share/Save/Bookmark
الشعب البحريني الصابر من يُنقذه ويرفع الظلم عنه؟!
الشعب البحريني الصابر من يُنقذه ويرفع الظلم عنه؟!
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يواصل نظام آل خليفة ممارساته القمعية بحق الشعب البحريني الذي يكشف بشكل يومي عن صبره وصموده أمام كل ما يتعرض له من قبل السلطة الحاكمة.
 
وفي وقت تدعو فيه  16 منظمة حقوقية دولية في رسالة مفتوحة لملك البحرين إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن المصور الصحفي الحائز على جوائز دولية سيد أحمد الموسوي، تلقى عدد من الحقوقيين والسياسيين البحرينيين، بينهم الأمين السابق لجمعية وعد ابراهيم شريف وزوجته فريدة غلام، استدعاءات للتحقيق في مبنى النيابة العامة.

وطالت الاستدعاءات كل من: فاطمة الحلواجي ومحمد التاجر،ابتسام الصائغ ، ايناس عون ، احمد الصفار، وتتزامن الاستدعاءات مع بدء مناقشة ملف البحرين الحقوقي في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

ومطالبة المنظمات بالإفراج عن عدد من الناشطين والشخصيات البحرينية المعتقلة في سجون النظام ومنهم المصور الموسوي ليست الأولى، فمع كل مناسبة توجه عدة منظمات رسائل وبيانات من هذا النوع، عسى أن يضغط المجتمع الدولي على السلطة البحرينية فتخلي سبيلهم.

وحكم على الموسوي بالسجن 10 سنوات بتهم تتعلق بالإرهاب بعد تعرضه للتعذيب وسنوات الاعتقال التعسفي وغير ذلك من أشكال سوء المعاملة. ومن المقرر ان يمثل امام محكمة الاستئناف في البحرين في 23 نيسان.

ووفقا للمنظمات غير الحكومية فان “قضية الموسوي تمثل للقمع المتنامي للحكومة البحرينية ضد الحقوق المدنية الأساسية”.

كما دعت الرسالة، المنامة الى “ضمان الحق في حرية التعبير من خلال ازالة القيود على وسائل الاعلام والمعارضة السلمية وتعزيز صحافة حرة مستقلة للوفاء بالتزامات البحرين الدولية في مجال حقوق الانسان”.

وتساءل عدد من الناشطين عن مدى اصغاء السلطة البحرينية لهذه المناشدات الدولية والحقوقية لرفع الظلم عن أبناء الشعب البحريني الصابر!.
 
رقم: 629601