للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 9 أبريل 2017 ساعة 21:40
Share/Save/Bookmark
الخوف من الله وفوائد الطاعة
الخوف من الله وفوائد الطاعة
 
 
(اسلام تايمز) -عليك بالخوف من الله من عَلم عظمة الإله زاد وجلهُ، ومن خاف نقم ربّه حسن عمله، فالخوف يستخرج داء البطالة ويشفيه، وهو نعم المؤدّب للمؤمن ويكفيه. قال الحسن:" صحبت أقواماً كانوا لحسناتهم أن تردّ عليهم أخوف منكم من سيئاتكم أن تعذّبوا بها "
 
. ووصف يوسف بن عبد الحسن فقال:" كان إذا أقبل كأنّه أقبل من دفن حميمه، وإذا جلس كأنّه أسير من يضرب عنقه، وإذا ذكرت النّار فكأنّما لم تخلق إلا له ". وكان سميط إذا وصف الخائفين يقول:" أتاهم من الله وعيد وفدهم، فناموا على خوف، وأكلوا على تنغّص "، واعلم أنّ خوف القوم لو انفرد قتل، غير أنّ نسيم الرّجاء يروح أرواحهم، وتذكّر الإنعام يحيي أشباحهم، ولذلك روي:" لو وزن خوف المؤمن ورجاؤه لا اعتدلا ". (1) بعض ثمرات الطاعة من أراد دوام العافية فليتقّ الله، ما أقبل مقبل عليه إلا وجد كل خير لديه، ولا أعرض معرض عن طاعته إلا وتعثّر في ثوب غفلته: والله ما جئتكم زائراً إلا رأيت الأرض تطوى لي ولا انثنى عزمي عن بابكم إلا تعثّرت بأذيالي. روى أبو هريرة، عن النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - أنّه قال:" قالَ ربُّكم عزَّ وجلَّ: لَو أنَّ عبادي أطاعوني لأسقَيتُهُمُ المطرَ باللَّيلِ، وأطلعتُ عليهمُ الشَّمسَ بالنَّهارِ، ولما أسمعتُهُم صَوتَ الرَّعدِ "، مسند أحمد. قال أبو سليمان الداراني:" من صفا صفا له، ومن كدر كدر عليه، ومن أحسن في ليله كفي في نهاره "، وقال الفضيل بن عياض:" إنّي لأعصي الله فأعرف ذلك في خلق دابتي وجاريتي ". فيامن من يريد دوام العيش على البقاء، دُم على الإخلاص والنّقاء، وإياك والمعاصي، فالعاصي في شقاء المعاصي، والمعاصي تذلّ الإنسان وتخرس اللسان، وتغيّر الحال المستقيم، وتحمل الاعوجاج مكان التقويم. قال يحيى بن أبي كثير:" لمّا أصاب داود الخطيئة، نفرت الوحوش من حوله، فنادى: إلهي ردّ عليّ الوحوش كي أستأنس بها، فردّها الله عليه، فأحطن به واصطفن إليه، فرفع صوته بقرآنه الزّبور، فنادته هيهات هيهات يا داود، قد ذهبت الخطيئة بحلاوة صوتك، فكان يقول: بحّ صوتي في صفا أصوات الصّديقين، وأصبحت كالبازي المنتف ريشه، يرى حسران كلما طار طائر ". (1) يرى طائرات الجوّ يخفقن في الهوى فيذكر ريشاً من جناحه وافر وقد كان دهراً في الرّياض منعّماً على كلّ من يهوى من الصّيد قادر إلى أن أصابته من الدّهر نكبة فأصبح مقصوص الجناحين حاسر مضى السّابقون الأولون لفورهم وقصرت في أمري وإنّي لخاسر.
 
رقم: 626273