للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 19 مارس 2017 ساعة 13:53
Share/Save/Bookmark
خاص : خوذ بيضاء ملطخة بالدماء ...
خاص : خوذ بيضاء ملطخة بالدماء ...
 
 
خاص (اسلام تايمز) - في الوقت الذي يحاول الغرب فيه التستر على فضائح جماعة الخوذ البيضاء وتجميلها , طبيب سويدي يكشف في تقرير عن إقدام هذه الجماعة على استغلال جثث أطفال متوفين زاعمة محاولة إنقاذهم لتحقيق أجندة خاصة بمشغليهم
 
عندما نصف من يطلقون على أنفسهم فريق الخوذ البيضاء بأنهم فرق إعدام ميدانية وحشية تابعة لتنظيم النصرة الإرهابي في سورية فإننا نكون قد وضعناها في خانتها الصحيحة وبينا دور البطولة الذي تؤديه بجدارة في مسلسل الإرهاب الدموي ضد السوريين وليس كمن كرمها بجائزة أوسكار ممن يسمون انفسهم دعاة الانسانية في الغرب عن مشاهد تمثيلية دموية هدفها تشويه صورة الدولة السورية في مكافحة الإرهاب

حقائق كثيرة كُشِفت عن جماعة الخوذ البيضاء غير هذا المشهد الذي يظهرون فيه وهم يمثلون عملية انتشال مصاب من تحت الركام والذي هو في الحقيقة مشهد تمثيلي ينتظر إشارة البدء من المخرج والذي من غير المستبعد ان يكون بريطانيا او تركيا وربما امريكا.

حقيقة جديدة عن هؤلاء الإرهابيين يكشفها الطبيب السويدي مارسيلو فيرادا دي نولي والمختص بحقوق الانسان ففي تقرير له يتحدث عن مشاهد فظيعة .. في منتهى القسوة تم تصويرها في أحد الارياف السورية

إرهابيو الخوذ البيض يقدمون على تصوير عمليات انقاذ لأطفال زعموا فيها ان الاطفال تعرضوا لغازات كيمياوية

إلا ان الطبيب السويدي وخبراء طبيين آخرين كشفوا ان عمليات الانقاذ المزعومة تمت على جثث ميتة منذ فترة ولم تحترم في موتها حتى , لقد جيء بجثث الأطفال وتمت عمليات إسعاف تصويرية غير مهنية وغير طبية ولا تنسجم حتى مع أقل المعايير الطبية وتعاكسها بالمطلق فالحقن في القلب لا تقدم ولا تؤخر في جسد مات منذ زمن كما أن عمليات الإنعاش القلبي الحقيقية يجب ألا تتوقف بعد حقنة الدواء في القلب بل تستأنف مباشرة هذا إذا كان المتوفي لم يمر وقت طويل على مفارقة الروح لجسده

إنقاذ المصابين وإسعاف الجرحى من أسمى المهن وأعلاها درجة إلا أن جماعة الخوذ البيض الإرهابية انحدرت بهذه المهنة إلى أدنى مستوى من البشاعة
لاهدف لها في الحقيقة سوى تصوير مشاهد لتبرير العدوان على سورية أو على الأقل فرض منطقة حظر جوي خدمة لأسيادهم في الغرب.
 
مصدر : إسلام تايمز
رقم: 619662