للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 13 أكتوبر 2017 ساعة 12:32
Share/Save/Bookmark
إستنكار عارم بعد إساءة موقع "ليبانون ديبايت" لسماحة السيد حسن نصرالله
إستنكار عارم بعد إساءة موقع "ليبانون ديبايت" لسماحة السيد حسن نصرالله
 
 
بيروت (اسلام تايمز) - إستنكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وفعاليات أهلية في بيروت والجنوب والبقاع الإساءة التي تجرأ عليها ناشر موقع ليبانون ديبايت حين نشر رسالة مفتوحة من مؤهل أول متقاعد في الجيش اللبناني إلى سماحة أمين عام حزب ألله إتهم فيها شخصين من حزب الله ببيعه عقاراً هو عبارة عن أرض محتلة بشكل غير شرعي في منطقة عقارية تابعة لبرج البراجنة.
 
ولم يكتفي موقع" ليبانون ديبايت" وناشره " ميشال قنبور " بإستهداف إسم وصورة سماحة السيد بشكل دعائي مرفوض نهائيا بل إنه إستغل إسم سماحته لترويج قضية شخصية حسمها القضاء ونفذت القرار القضائي بخصوصها الأجهزة الأمنية اللبنانية تحت إشراف القضاء.
فهل سماحة السيد حسن نصرالله وسيلة دعاية يا ميشال قنبور لكل من إحتل أرض غيره ومارس الإبتزاز ؟؟

هذا وقد وصلت أعداد المعلقين المستنكرين للتطاول على سماحة السيد من قبل ميشال قنبور ومموله المؤهل الاول في الجيش اللبناني في سلك الاحتياط كامل سويدان إلى الالاف الذين طالبوا بملاحقة موقع ليبانون ديبايت وناشره وكذلك طالبوا بعرض المدعو كامل سويدان على طبيب أمراض عقلية ونفسية بسبب الأقوال التي ضمنها في رسالته لسماحة السيد بحيث وضع مقام سماحته في مصاف من يقودون حزباً أفراده تركوا الجهاد ليشاركوا المدعو كامل سويدان عمليات السيطرة على عقارات والمطالبة بملايين الدولارات لإخلائها.
فماذا في التفاصيل:
كما هو بارز ومرفق ربطاً يملك الاخوان حسن وقاسم حجيج 2200 سهم من عقار 1264 برج البراجنة، وهو عقار مساحته 100 الف متر مربع.
سيطر كامل سويدان على بضعة أسهم إعترف أمس في رسالة نشرها موقع ليبانون ديبايت أنه يعرف بأنها لا تخوله تسجيل أي ملكية له على العقار لأن حق الشفعة هي لصاحب الأغلبية أي للاخوة حجيج وهنا إعترف كامل سويدان في رسالته التي نشرها ليبانون ديبايت " أن أل حجيج يملكون 1500 سهم وليس 2200 وفي الوثيقة المرفقة الصادرة عن القضاء تؤكد أن آل حجيج يملكون2177 سهما بالتحديد في حين أن محتلا للعقار يريد أن يزعم غير ذلك فمن نصدق القضاء أم مؤهل متقاعد يملك الملايين ولا نعرف لماله مصدراً شرعيا ويحتل عقاراً ويطالب بالملايين لإخلائه؟
ويتابع كامل سويدان في إساءته لسيد المقاومين فيقول:

ولكني لم أسجل أسهمي القليلة خوفا من بيعها (ويقصد بيعها الجبري عبر القضاء إلى آل حجيج ) كونه فعليا لا يملك شيء ويبرر عدم إبراز اي ملكية بخوفه من بيعها فكيف يبيع القضاء ملكية أي كان إن كان يملك في عقار ؟؟
ونسي كامل سويدان أن لبنان هو قسمين كما يقول دولة الرئيس نبيه بري " جناحه المقيم وجناحه المغترب" فهل هكذا يحمي إبن الدولة المغتربين ويشجعهم على العودة للإستثمار في بلدهم؟؟ بالبلطجة والتعدي والإحتلال ؟؟
الحقيقة هي أن كامل سويدان يشن حملة مدفوعة الأجر عبر المواقع الألكترونية ممارسا عملا بلطجيا لصالح من إستئجره وشاركه بحصة في الارباح المتوقعة من الإبتزاز إن نجحوا في فرض أمر واقع على مالكي العقار. فهو و أخرين من بينهم أصحاب شركات بورسلان من أل سلامة سيطروا خلال سفر آل حجيج في افريقيا على مساحات صغيرة من العقار المذكور وجاء كامل سويدان كونه رجل مخابرات عمل في مديرية المخابرات سابقا وحول خبرته الأمنية من العمل الأمني الشرعي إلى أعمال البلطجة فشكل عصابة مسلحة وإحتل في وقت سابق العقار المذكور كاملاً ..
العقار نفسه الذي يعترف أنه لا يملك أي تسجيل لأي سهم باسمه فيه وأن آل حجيج الذين يملكون أسهم الأغلبية ويعترف هو لهم بملكية 1500 يمكنهم شراء أي سهم يملكه غيرهم بحق الشفعة.

وقد صدر قرار قضائي (مرفق ربطا بهذا المقال) يأمر محتلي العقار بإخلاءه فجاءت القوى الأمنية لتنفذ فاستغل كامل سويدان إحتفال حركة أمل في العقار نفسه ونشر مسلحيه لمنع القوى الأمنية من إخلاء العقار من المخالفات التي بناها معتدون منهم كامل سويدان الذي دخل شريكاً مع المحتلين على ما يبدو مقابل بلطجته أي عليه البلطجة والابتزاز وعليهم دفع حصة من أي مبلغ يدفعه أل حجيج لهم كتعويض إخلاء.
يطالب ويزعم كامل سويدان في رسالته أنه " إشترى من عنصرين في حزب الله 9400 متر مربع من العقار (إحتلالا)" وأنه فعل ذلك مؤخرا وذلك لإعتقاده أن شراء قطعة من عقار محتل تخوله عدم إخلائه إلا مقابل تعويض ..
ولأن كان قانون التعويضات الخاص بمشروع أليسار مشروعا قانونا وجائز عرفاً فهو يعطي تعويض لمن يسكنون هناك منذ الحرب الأهلية وليس لمن يعترف مثل سويدان بأنه إشترى مساحة محتلة من آخرين.
ثم ما علاقة سماحة السيد وحزب الله بتصرف عنصرين يزعم كامل سويدان أنهما باعاه اسهماً في عقار عليه بناء محتل !!
من يثبت أن العنصرين من حزب الله ولماذا لم يلجأ إلى القضاء للادعاء عليهم بالاحتيال بدل الاساءة إلى سماحة السيد وإذا كان يعترف بأنه يريد بدل إخلاء فكيف يزعم منذ أشهر ويدفع الاموال للمواقع الالكترونية لتنشر بياناته ويزعم فيها أنه مالك عقار في حين يعترف اليوم أنه إشترى مساحة محتلة وأنه لا يملك أي سهم مسجل باسمه!!

الواضح أن الرجل يحتاج لعلاج نفسي، فهو يستحق أن يسأله القضاء العسكري :

من أين لك يا كامل سويدان ملايين الدولارات التي تقول أنك دفعت منها مليونا ونصف
المليو ن لشراء قطعة من عقار محتل أمرك القضاء بإخلائه؟؟
من أين لك الملايين يا عسكريا في الجيش تقاعد من فترة قصيرة ؟؟
وكيف لمؤهل أول ان يجمع الملايين؟؟
في الختام نقول لكامل سويدان ولإبن قنبور:
من له حق في عقار لا يحتاج لمناشدة أحد سوى القضاء وهذه أوراق الاخوة حجيج ارسلها لنا محاميهم حين سألناه فأين مستنداتك التي تثبت ما تزعمه يا كامل سويدان ؟؟
سماحة السيد أيقونة اللبنانيين والعرب وعار عليك وعلى ميشال قنبور التطاول على قامته المقدسة بهذا الاسلوب الخسيس.
 
 
رقم: 676251