للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 27 نوفمبر 2017 ساعة 19:43
Share/Save/Bookmark
اليمن بين أزمة إنسانية واتهامات سياسية
اليمن بين أزمة إنسانية واتهامات سياسية
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يستمر الحصار واغلاق المنافذ اليمينية، من قبل العدوان السعودي، لتواجه البلاد أضخم أزمة إنسانية على الإطلاق ، منذ نحو عامين ونصف العام.
 
والأزمة في اليمن هي الآن في أوجها، حيث أنها لم تحصل منذ عقود في أي دولة بالعالم، فهناك مجاعة وكارثة إنسانية، ووضع كارثي محرج، بفعل العدوان السعودي الذي وصل إلى ذروته من الوحشية، وتُعد أسوأ حرب عدوانية، واكثر حرب حصاراً وتجويعاً.

والكوارث في اليمن تجعل المجتمع الدولي أمام فضيحة في ظل الصمت الذي يخيّم على جميع الأطراف الدولية ليشكل وصمة عار أمام العالم أجمع.

وميدانياً تواصل الرياض اتهام إيران بدعم حركة أنصار الله دون تقديم أي دليل ملموس ، في وقت تستهدف القوات السعودية ومرتزقة التحالف الأحياء السكنية والمدنية موقعة مئات الشهداء في المناطق اليمنية.

ومنذ استهداف الحركة لمطار خالد في الرياض بصاروخ باليستي، تشن السعودية حملة ممنهجة ضد الجهورية الإسلامية بهدف تبرير هجماتها ضد مناطق اليمن وتدمير مرافقه الحيوية كرد منها على ما تسميه مواقع الحوثيين المدعومين من إيران، وهذه ليست سوى اتهامات سياسية لا أكثر.

حيث أن استهداف المطار يعد هدفاً مشروعاً كما ذكرت مصادر أنصار الله ، يأتي كرد على عدوان التحالف الذي تقوده السعودية ، منذ ربيع عام 2015 ، وأكدت المصادر أن الشعب اليمني من حقه الرد والدفاع عن نفسه طالما أن العدوان مستمر في قتل البشر وتدمير الحجر في البلاد.

وسياسة السعودية أن أي دولة في الشرق الأوسط قوية باستثناء اسرائيل توجه لها كل التهم بأنواعها، وتسعى إلى تخريبها، وقد فشلت الرباض بخصوص إيران فهي توجه لها الاتهامات بعدة قضايا، سواء على مستوى اليمن أو على مستوى دول أخرى، ولكنها فشلت وهذه الأسطوانة المفضوحة لم تعد تحظى باهتمام، او قبول لدى العالم.
 
رقم: 686134